ابره الاجهاض متى يبدا مفعولها

ابره الاجهاض متى يبدا مفعولها

الاجهاض هو إنهاء عملية الحمل مبكراً وتعد من أصعب العمليات التي إجراءها سواءاً بالدواء عن طريق ابره الاجهاض أو عن طريق التدخل الجراحي حيث أننا سنتحدث عن ابره الاجهاض متى يبدأ مفعولها من خلال موقعنا المورد.

الأسباب التي تدعو للقيام بالاجهاض

  • اكتشاف عيوب خلقية أو مشاكل وراثية أو تشوهات في الجنين قد تؤدي إلى ولادة طفل لديه إعاقة ذهنية أو جسدية أو لديه تشوهات خطيرة.
  • إذا استمر الحمل أو قد يلحق الضرر بالأم ويتسبب في مضاعفات قد تؤثر على صحتها كالإصابة بالسرطان أثناء الحمل وهذا يسمي بالإجهاض العلاجي
  • الحمل خارج الرحم.
  • في حالة توقف نبض قلب الجنين فجأة.
  • عدم رغبة الأم في الاستمرار في الحمل لبعض الأسباب الشخصية مثل عدم قدرة الأسرة على تربية الطفل بسبب الظروف المالية أو وقت الحمل غير مناسب أو عدم الاستعداد النفسي للحمل أو وفاة الأب أو عدم قدرة الأم على تربية الطفل والعديد من الأسباب الشخصية الأخرى.

كيفية الاجهاض

تختلف طريقة الإجهاض حسب عمر الأم والجنين والجنين ويكون الإجهاض إما إجهاض طبي يتم بواسطة إبرة إجهاض أو طبيب يقوم بإجراء إجهاض جراحي بالتدخل الجراحي في كلتا الحالتين يجب إجراء جميع عمليات الإجهاض تحت إشراف الطبيب ، ويجب أن يقوم الطبيب بإعلامهم لتجنب حدوث أي مضاعفات قد تؤثر على الأم وهي كالتالي :

  • الاجهاض الدوائي : يتم في هذا النوع من الإجهاض استخدام الأدوية والإبر لإجهاض الجنين والمشيمة التي تحيط به ويتم اللجوء لهذا النوع عند مرور سبعة أسابيع على الحمل.
  • الاجهاض بالشفط : إذا كان عمر الجنين من 14 إلى 16 أسبوعًا فيتم إستخدام هذا النوع حيث يُدخل الطبيب أنبوباً في الرحم لجذب كل شيء في الرحم وغسله جيداً.
  • توسيع و تفريغ الرحم : يستخدم هذا النوع بعد 15 أسبوعًا من الحمل حيث يقوم الطبيب بتوسيع الرحم ثم يستخدم المعدات الطبية لتفريغ جميع محتويات وبطانة الرحم.

أنواع ابره الاجهاض و كيفية استخدامها

هناك مجموعة من الإبر يتم إستخدامها في حالات الإجهاض وهي كالتالي :

  • ميفيبريستون : يمنع الدواء الجسم من الاستفادة من هرمون الحمل الرئيسي البروجسترون ويتمثل دور البروجسترون في تحضير الرحم لتقبل الجنين وزرعه في الجسم وفي حالة عدم وجود كميات كافية من هرمون الحمل هذا فإن الجسم يمنع تكوين الأجنة و يتم تفريغها واحدا تلو الآخر ونسبة نجاح الإجهاض بهذا الدواء وحده حوالي 80٪ أو أقل.
  • ميثوتريكسات : يمنع الدواء نمو وانقسام الخلايا في الجسم بما في ذلك خلايا المشيمة وبالتالي يمنع استمرار الحمل والدواء مخصص للإجهاض عندما يحدث خارج الرحم وعادة ما يحدث في قناة فالوب مما يؤدي إلى تعريض حياة الأم وخصوبتها للخطر.
  • ميزوبروستول : تأثير هذا الدواء هو التسبب في تقلص شديد لعضلات الرحم مما يؤدي إلى عدم استقرار وتراجع الجنين في الرحم وعلى الرغم من أن الدواء فعال في عملية الإجهاض إلا أنه لا يستخدم عادة بمفرده ولكن له خطورة بسبب أعراضه الجانبية وعادة ما يستخدم مع أحد الأدوية السابقة.

وبالمقارنة مع الأنواع الأخرى فإن إبره الإجهاض ميثوتريكسات لها تأثير سريع ويمكن استخدامها بالطرق التالية :

  • تحتاج المرأة الحامل إلى حقن الميثوتريكسات مرة واحدة في الأسبوع.
  • يجب تأكيد وفاة الجنين قبل الحقن لأن جرعة واحدة يمكن أن تسبب تشوهات خطيرة للجنين.
  • تأكد من عدم تجاوز جرعة الحقن الأسبوعية بحوالي 20 مجم.
  • ستشعر المرأة الحامل بتقلصات وألم وستعاني من حدوث تقلصات حادة ونزيف.
  • قد تعاني النساء الحوامل من أعراض أخرى مثل الصداع والقشعريرة والقيء والغثيان.
  • يمكن استخدام بعض المسكنات مثل الإيبوبروفين لكن الأسبرين ممنوع.
  • إذا كان الحمل خارج الرحم فيجب زيادة الجرعة بشكل طفيف وخاصية هذه الحقن هي قتل جميع الخلايا داخل الرحم أو خارجه وتهيئة بطانة الرحم مرة أخرى إستعداداً للحمل.

ابرة الاجهاض متى يبدأ مفعولها

من ضمن الأسئلة التي تسألها النساء ابره الاجهاض متى يبدأ مفعولها فعادة الميثوتريكسات تبدأ بعد الحقنة الأولى ويجب استخدامها تحت إشراف الطبيب وبوصفة طبية لتجنب أي مضاعفات وعادة ما تستمر عملية الإجهاض باستخدام الإبرة لمدة شهر أو عدة أسابيع لضمان عملية إجهاض كاملة وإزالة جميع الخلايا.

الاعراض الجانبية المصاحبة لابره الاجهاض

إبر الإجهاض الميثوتريكسات لها بعض الآثار الجانبية ذات الصلة بما في ذلك :

  • تقرحات بالفم مصحوبة بألم شديد بالفم وتغيرات في الذوق.
  • الشعور بعدم الراحة وعدم التوازن والرغبة في القيء.
  • إصابة المرأة بالإسهال.
  • آلام العين وتهيج الجلد والحساسية وتساقط الشعر.
  • مشاكل التنفس الناتجة عن تغيرات في الرئتين وعند ظهور مثل هذه الأعراض يجب استشارة الطبيب على الفور.
  • يؤدي فقر الدم إلى زيادة خطر حدوث نزيف.
  • وجود خلل في الجنين فإذا كان الجنين لا يزال حيا فلا يتم إستعماله.

المخاطر الناجمة عن الاجهاض

  • الإجهاض الناقص : وهو شائع في حالة الإجهاض الدوائي حيث يبقى جزء من الحمل في الرحم ولا يسقط أثناء الإجهاض وفي هذه الحالة تحتاج المرأة إلى الذهاب إلى المستشفى لاستكمال علاج الإجهاض.
  • جرح في الرحم أو أي عضو آخر : مع زيادة عمر الجنين تزداد فرصة حدوث هذه الأعراض.
  • النزيف الغزير أو الغزير : عادة ما يكون النزيف نادرًا ولكن في حالات نادرة يكون النزيف شديدًا لدرجة أنه يتطلب نقل الدم ففي حالة حدوث هذه المضاعفات يجب استشارة الطبيب فوراً لحماية صحة الأم ومنع حدوث أي مضاعفات خطيرة.
  • العدوى : من أهم علامات الإصابة ما يلي :
  • آلام شديدة في المعدة والظهر.
  • يستمر الإسهال والقيء لمدة 24 ساعة أو أكثر.
  • حمى ودرجات حرارة عالية.
  • الإفرازات المهبلية تكون لها رائحة كريهة.
  • يعطي الطبيب المرأة بعض المضادات الحيوية لتجنب الإصابة بعد الإجهاض.
زر الذهاب إلى الأعلى