اعراض الحمل بعد الابرة التفجيرية بثمان ايام

اعراض الحمل بعد الابرة التفجيرية بثمان ايام

تلجأ النساء في حالة تأخر حملهن عن الموعد الطبيعي إلى الابرة التفجيرية ولهذا هن يريدن التعرف على هذه الابر وكيف تظهر اعراض الحمل بعد الابره التفجيرية بثمان ايام حيث سنتحدث عن اعراض الحمل بعد الابره التفجيرية بثمان ايام من خلال موقعنا المورد.

الابرة التفجيرية

تعتبر الإبرة المتفجرة من الأشياء التي تساعد المرأة على الحمل عندما تكون هناك مشكلة في قدرة المرأة على الحمل بشكل طبيعي وعادة ما يحدث هذا بسبب مشكلة حجم بويضة المرأة وهذه طريقة لتحفيز البويضات مما يؤدي إلى زيادة فرص حمل المرأة بشكل كبير.

تحتوي الإبر المتفجرة على هرمونات شبيهة بمضادات الغدد التناسلية (HGG) والتي تحفز المبايض وتدعم البويضات وتحفز البيض على الدخول إلى قناة فالوب وعادة ما يتم حقن هذه الإبر في العضل أو تحت الجلد.

تحتوي الإبرة المتفجرة على العديد من المواد الفعالة التي تدعم هذه الهرمونات وتساعد في جعل جدار البويضة ينفجر وتجعله أكثر تقبلاً للحيوانات المنوية كما أنها تهيئ بطانة الرحم لتقبل الجنين.

في حالة عدم وجود بويضات غير ناضجة أو صغيرة فعندما يصل حجم البويضة الطبيعية إلى 18 مم بمساعدة بعض الأدوية الأخرى فإن هذه الإبر تزيد من حجمها بمقدار 2 مم وبالتالي زيادة عدد البويضات وتقويته فيكون أكثر نضجا.

يتم حقن هذه الإبر في المريضة أثناء التبويض لتفجير جدار البويضة أو السماح للحيوانات المنوية باختراق البويضة وعلى الرغم من تأثير الإبرة لا تزال هناك أعراض الحمل بعد انفجار الإبرة.

المحاقن المتفجرة متوفرة بتركيزين في السوق أحدهما 500 والآخر 1000 لذلك يتم تعبئته في عبوة صغيرة على شكل مسحوق والسائل في عبوة منفصلة ثم يتم إضافتهما للبعض وحقنها بهما.

أسباب استخدام الابر التفجيرية

  • العقم : العقم من الأمراض التي تصيب عدداً كبيراً من الناس ومن الطبيعي أن يستحيل الحمل لذلك هناك العديد من الأساليب والطرق التي تساعد على الحمل مثل الإبر المتفجرة أو الحقن المجهري أو التلقيح الصناعي.
  • التلقيح الصناعي : هو عملية وضع الحيوانات المنوية في بويضة بعيدة عن جسم المرأة ولكن الجدير بالذكر أن نسبة نجاح هذه العملية تصل إلى 50٪ ، ويجب إجراءها تحت إشراف طبي شامل.
  • تكيس المبايض : إنها الدهون الزائدة المخزنة حول المبايض مما يجعل من المستحيل إنتاج البويضات بشكل صحيح كل شهر.
  • ضعف التبويض : بسبب عوامل مختلفة مثل سوء التغذية أو النظام الغذائي غير السليم فهو من الأمراض الشائعة بين الفتيات والنساء مما يؤدي إلى ضعف شديد في التبويض وعدم اكتمال التبويض.

أنواع الابر التفجيرية والفرق بين التركيزين

تنقسم الابر التفجيرية إلى نوعين :

  • هرمون FSH.
  •  الجونادوتروبين.

كنا قد أشرنا في المقال أن هناك تركيزين في السوق الأول تركيزه 500 و الآخر تركيزه 1000 فما الفرق بينهما :

  • تركيز 500 : يصف الأطباء الحقن المتفجرة 500 للنساء بين 25 و30 سنة أو النساء اللواتي يعانين من مشاكل معينة تسبب تأخر الولادة ولكن هذه ليست عقبة كبيرة.
  • تركيز 1000 : يصف الطبيب الحقن المتفجرة 1000 للنساء بين سن 35 إلى 40 سنة ووصفات للنساء ويمكن لهذه الحقن التي تبلغ 1000 أن تحفز البويضة على إنتاج عدد كبير من البويضات مما يساعد على الحمل بشكل أسرع.

العوامل التي تؤدي لنجاح الابرة التفجيرية

  •  أن يكون عمر السيدة ما بين سن 30 و40 سنة.
  • خلو التاريخ المرضي للعائلة من العقم وأمراض تأخر الخصوبة.
  • خلو الزوج من أي مرض يؤثر على الحمل وتمتعه بصحة جيدة.
  • يجب أن تكون الحيوانات المنوية للزوج قوية وصحية.

كيفية عمل الابرة التفجيرية

إذا لم يتمكن جسم المرأة من إجراء هذا الإجراء بشكل طبيعي فسيستخدم الطبيب إبرة متفجرة لتحفيز الحويصلة على الانفجار والتمزق وبالتالي إطلاق البويضة في مرحلة الإخصاب.

تحدث الإباضة بعد 24-48 ساعة من الحقن وبسبب عدم تحديد موعد محدد للإباضة يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية لتتبع ما يحدث بالداخل للتأكد من موعد التبويض الدقيق من خلال مراقبة حجم الحويصلات المحيطة والغشاء المحيط بها.

يؤدي إطلاق الهرمونات عن طريق الحقن إلى تمزق الحويصلات حول البويضة حيث تختلف فرصة النجاح من حالة إلى أخرى وتعتمد إلى حد كبير على نوع مشاكل الخصوبة التي تعاني منها المرأة وحجم وعدد الحويصلات وقت التبويض ووقت الحقن فإذا أعطيت الحقنة في الوقت المناسب فإن فرصة الحمل ستكون كبيرة.

اعراض الحمل بعد الابرة التفجيرية بثمان ايام

تكون هناك الاعراض التي تؤكد حدوث حمل ومنها :

  • تغييرات الثدي : تعتبر تغيرات الثدي من الأعراض الرئيسية للحمل لذلك تلاحظ المرأة أن ثدييها قد تغير في الحجم وأصبح منتفخاً وثقيلاً ويشعر بالألم عند اللمس بالإضافة إلى ذلك تصبح الحلمة أكبر وأكثر قتامة والهالة المحيطة تصبح أغمق.
  • نزيف طفيف : يحدث نزيف طفيف مما يشير إلى أن البويضة قد بدأت في الانغراس والنزف أصبح لونه وردي أو بني وهو يختلف عن لون دم الدورة الشهرية.
  • الصداع : بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم تعاني المرأة الحامل من صداع شديد في المراحل الأولى من الحمل.
  • الإمساك : في بداية الحمل يرتفع مستوى هرمون البروجسترون في الجسم فتصبح الأمعاء مسترخية مما يؤدي إلى إبطاء حركة الطعام ويحدث الإمساك.
  • غثيان : تشعر المرأة بالغثيان خلال المرحلة الأولى من الحمل بالرغم من أنها تشعر بالغثيان في أي وقت من اليوم إلا أنها تزداد سوءاً في الصباح.
  • تقلب المزاج : يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية في الجسم تقلبات مزاجية مما يجعل المرأة الحامل أكثر تهيجًا وتسرع البكاء.
  • التبول : زيادة كمية الدم التي تغذي الجنين فإن سوائل الجسم عند المرأة الحامل ستزداد أيضًا لذلك تأمل في التبول أكثر من المعتاد.
  • الدوار : ستشعر المرأة الحامل بالدوار في بداية الحمل نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم وانخفاض ضغط الدم وانخفاض مستويات السكر في الدم.
  • المغص : تشبه تقلصات أسفل البطن للمرأة الحامل تقلصات الدورة الشهرية.
  • الشعور بالتعب : المرأة الحامل قد تشعر بالإرهاق عند القيام بأشياء بسيطة كما أنها تشعر بالنعاس بسهولة لذلك تريد أن تنام أكثر من المعتاد.
زر الذهاب إلى الأعلى