الشارع الأمريكي يشتعل.. ترامب يصف حكام الولايات بالضعفاء في مواجهة احتجاجات فلويد

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حكّام الولايات بضعفاء في مواجهة أحداث العنف خلال الاحتجاجات على وفاة الأمريكي ذي البشرة السمراء جورج فلويد على يد قوات الشرطة، مضيفًا أن البيت الأبيض يتجهز لإرسال قوات اتحادية إضافية للرد على الاحتجاجات.

في حين حثّ الأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على ضرورة السلمية، بينما أعلنت الصين رفضها تصريحات مسؤولين أمريكيين بوجود تدخل من دول أجنبية من بينها الصين في الاحتجاجات الحالية.

ترمب: حكام الولايات ضعفاء في مواجهة الاحتجاجات 

وخلال لقاء عقده الاثنين مع حكام الولايات بشكل افتراضي حول الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ أيام، قال ترامب إن حكام الولايات ضعفاء في مواجهة أحداث العنف، داعياً إياهم إلى أن يكونوا الطرف الأقوى في الأحداث، وأضاف:  إن “لم تفعلوا هذا فإنكم تضيعون وقتكم سدى”.

كما شدّد ترامب على ضرورة استخدام العنف ضد المحتجين، مبيناً أنه في حال عدم السيطرة على حركة الاحتجاجات حالياً فإنها قد تنجرّ إلى نقطة أسوأ، حسب  قوله.

البيت الأبيض يتجهز لإرسال قوات اتحادية على الاحتجاجات

وقال البيت الأبيض إنه سيرسل قريبًا قوات اتحادية إضافية للرد على الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، حيث تحولت الاحتجاجات إلى العنف في بعض المناطق، مما دفع حكاماً كثيرين إلى اللجوء إلى الحرس الوطني.

الأمين العامّ للأمم المتحدة يحثّ على سلمية الاحتجاجات في أمريكا

وقال دوجاريك للصحفيين: يجب الإنصات إلى المظالم لكن يتعين التعبير عنها بطرق سلمية وعلى السلطات أن تتحلى بضبط النفس في الرد على المظاهرات.

كما أضاف: “في الولايات المتحدة كما هو الحال في أي بلد آخر التنوع ثراء لا تهديد، لكن نجاح المجتمعات المتنوعة في أي دولة يتطلب استثماراً هائلاً في الترابط الاجتماعي”.

وطلب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب من وزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) التحقيق في مقتل فلويد، لكنه لم يُدلِ بتصريحات علنية مهمة للتخفيف من حدة الأزمة، وكتب عدداً من التغريدات وصف فيها المتظاهرين بأنهم بلطجية، وحث رؤساء البلديات وحكام الولايات على أن يكونوا أكثر صرامة وهدد باستخدام الجيش ضد المحتجين.

الصين عن مقتل فلويد تمييز عنصري ووحشية

قالت الصين إن أعمال الشغب في الولايات المتحدة، التي نجمت عن وفاة الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد، كشفت عن خطورة مشكلة التمييز العنصري إلى جانب عنف ووحشية الشرطة الأمريكية.

جاء ذلك في تصريحات صحفية على لسان المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان.

واعتبر ليجيان أن التمييز العنصري ضد الأقليات يعد مرض اجتماعي في الولايات المتحدة وما حدث يعكس وجود مشكلات خطيرة يجب معالجتها على وجه السرعة فإلى جانب التمييز العنصري نجد أيضاً العنف من الشرطة.

وأضاف أنه يأمل أن تتخذ حكومة الولايات المتحدة إجراءات ملموسة للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري ودعم حقوق الأقليات فيها، وفاء بالتزاماتها تجاه المواثيق الدولية.

ورداً على سؤال حول حديث مسؤولين أمريكيين عن تدخل دول أجنبية من بينها الصين في الاحتجاجات الحالية قال ليجيان: تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين ومسؤولين أمريكيين آخرين لا أساس لها من الصحة.

زر الذهاب إلى الأعلى