موالو الأسد يظهرون استياء كبيراً من الوضع المعيشي وإعلام النظام يطلق تصريحات غير مسبوقة

أظهر موالون لنظام الأسد استياء شعبياً كبيراً بسبب الأزمات الإنسانية والمعيشية المتكررة في سوريا، في ظل تبريرات اعتبروها غير مقبولة من المسؤولين.

وتزامن ذلك مع تصريحات غير مسبوقة أطلقها إعلامي تابع للنظام يدعى نزار الفرا وصحيفة الوطن الموالية، وتحدث الجانبان عن السخط الكبير جراء الوضع الحالي.

وقال الإعلامي نزار الفرا: “الابتلاء بالأرزاق و المعيشة في سورية حال غير مسبوق، وأصحاب المهن والورش والمحلات والمنشآت الصغيرة بأسوأ حالاتهم.

وأضاف أن هؤلاء لا يستطيعون العمل بلا كهرباء وغالبيتهم لا يستطيع شراء مولدات و من لديه مولدة يعجز عن مصروفها من المازوت و البنزين الذي إن توفر فهو بسعر يقارب 3000 ليرة.

وأردف متسائلاً: “هل يستطيع تشغيل مولدة لمدة 10 ساعات؟؟ كم سيحصل على أجر أو على أرباح ليغطي ما يصرفه من أجل الحصول على كهرباء ؟”.

وأجاب معلقاً: “هو إذن أمام خيارات مؤلمة إما العطالة و الإغلاق و إما العمل بخسارة أو على الأقل دون أرباح من أجل الاستمرار فقط، أما الموظف فحاله معروف لن أتحدث به!!!!”.

أما صحيفة الوطن الموالية أكدت أن الظلام الدامس اجتمع على الموالين مع درجات الحرارة العالية، وحملت الصحيفة وزارة الكهرباء مسؤولية ذلك، وانتقدت عجز المسؤولين عن إيجاد تبريرات مقبولة.

وأشارت المصادر إلى أن خسائر السوريين في مناطق النظام جراء انقطاع التيار الكهربائي أصبحت كبيرة جدًا؛ بسبب اعتماد معظم المحال التجارية والتجار والمعامل على المولدات.

زر الذهاب إلى الأعلى