عشر سنوات سجن لإمام مسجد تشيكي بتهمة دعم هيئة تحرير الشام

صادقت محكمة الاستئناف في جمهورية التشيك على  حكم سابق ضد إمام تشيكي من أصول فلسطينية بالسجن عشر سنوات، و ذلك بزعم دعمه فصيل “هيئة تحرير الشام”، جبهة النصرة سابقاً التي تصنفها براغ كمنظمة إرهابية .

و يأتي قرار محكمة الاستئناف بعد مرور نحو 3 أشهر على الحكم الذي أصدرته محكمة تشيكية وقضى بسجن الإمام التشيكي “سامر شحادة” لعشر سنوات و لكن الأخير استأنفه.


و تم ملاحقة الشحاذة (35 عام ) من قبل الأمن التشيكي  بعد ذهاب أخيه عمر الشحاذة و زوجته للقتال ضد نظام بشار الأسد في سوريا و انضمامه لجبهة النصرة .


و تم اعتقال سامر في 2018 و وجهت لهم تهم تتعلق بتمويل الإرهاب، ومساعدة شقيقه و زوجته بالإنضمام للنصرة


يذكر أنه خلال جلسات المحاكمة أكد إمام المسجد أنه لم يقم بأمر خاطئ في دعمه القتال ضد نظام الأسد لأنه يعتبر هذا النظام غير شرعي و مجرم كما أنه لا يعتبر هيئة تحرير الشام منظمة إرهابية

زر الذهاب إلى الأعلى