مأساة جديدة تصيب النازحين.. عاصفة مطرية تُغرق مخيمات النازحين بالشمال السوري ووفاة ثلاثة أطفال غرقًا جراء السيول

تعرضت مخيمات النازحين في الشمال السوري إلى كارثة إنسانية جراء عاصفة مطرية ضربت المنطقة يوم أمس، تسببت بمقتل عدة أطفال وإصابة آخرين إضافة إلى هدم معظم الخيام وجرف ما بداخلها.

عاصفة مطرية تضرب مخيمات النازحين

وضربت عاصفة مطرية قوية القرى والبلدات القريبة من مدينة معرة مصرين في ريف إدلب الشمالي الغربي، ماتسبب بسيول جارفة وفيضانات تركزت في قرى “مورين” و”الشيخ بحر” و”كفرجالس” و”حربنوش”.

السيول تسببت بكارثة داخل المخيمات، حيث أدت لمقتل ثلاثة أطفال وفقدان آخرين في قرية مورين نازحين من قرية الغدفة، وتمكنت فرق الدفاع المدني من إنقاذ 25 مدني كانو عالقين داخل وادي على طريق معرة مصرين – الشيخ بحر شمال غرب إدلب.

عاصفة مطرية تضرب مخيمات النازحين في معرة مصرين بريف إدلب

كما تسببت العاصفة أيضًا بهدم جدران المنازل في قرية “الشيخ بحر”، إضافة إلى جرف العشرات من خيام النازحين ضمن المخيمات العشوائية المنتشرة في المنطقة.

عاصفة هوائية غير مسبوقة

ومن جهته اقتلعت عاصفة هوائية عشرات الخيام في مخيم التح العشوائي الواقع غرب مدينة معرة معصرين، وتسببت بتمزيق عدد من الخيام، حيث أصبحت غير قابلة للسكن، مما أدى إلى تشرد عشرات العوائل في العراء، في ظل أجواء صيفية شديدة الحرارة ومتقلبة في بعض الأحيان.

عاصفة هوائية تقتلع خيم النازحين بريف إدلب

مناشدة المنظمات الإنسانية 

وناشدت إدارة مخيم التح، المنظمات الإنسانية والجمعيات الخيرية، للنظر في أوضاعهم الإنسانية الصعبة، ومد يد العون لهم لتدارك الأوضاع الإنسانية والمعيشية التي زادت من معاناة نزوحهم وتهجيرهم القسري. 

وطالبت الإدارة والأهالي في المخيم، الجهات المسؤولة عن المنطقة، بتأمين أماكن سكن بديلة عن الخيم التي لا تقي حر الصيف ولا برد الشتاء ولا العواصف والرياح، أو تقديم خيم وعوازل وسلل طوارئ وإغاثة للعوائل المتضررة.

مأساة النازحين بالمخيمات 

ويعيش مئات الآلاف من النازحين في المخيمات العشوائية والمخيمات الحدودية في أرياف إدلب الشمالية والغربية أوضاعًا إنسانية غاية في الصعوبة، وسط نقص في جميع متطلبات الحياة ومعظمهم يعاني من انتشار الأوبئة والحشرات والزواحف كالأفاعي والعقارب السامة، مما يعرض حياتهم وحياة أبنائهم للخطر.

زر الذهاب إلى الأعلى