راتب زميلته السمراء أعلى من راتبه.. بريطاني أبيض يقاضي وزارة الداخلية بتهمة “العنصرية”

تقدم موظف حكومي مرموق في بريطانيا بدعوى قضائية ضد سلطات بلاده بسبب “التمييز المبني على أسس جنسية وعرقية”، لكون زميلته السوداء في العمل تتقاضى راتباً أعلى منه.

وقالت صحيفة “مترو” البريطانية، إن الرجل الذي يُدعى، ماثيو بار، يتقاضى راتباً سنوياً بقيمة 134 ألف جنيه إسترليني، وهو أقل مما تحصل عليه زميلته السمراء بـ 52 ألف جنيه إسترليني (72 ألف دولار).

وأضافت أن بار لجأ إلى المحاكم لمقاضاة وزارة الداخلية البريطانية، مرجعاً وجود فارق في الأجور بينه وبين زميلته إلى “سياسة بلاده المتأثرة بالعرق والجنس”.

ونقلت الصحيفة عن الموظف قوله: “هذه مسألة عدل، أنا ذكر أبيض، عرقي وجنسي كان لهما تأثير على قرارات بشأن راتبي”.

واستدرك بار حديثه قائلاً: “أعلم أن راتبي مرتفع، ولو دُفع للجميع سأكون راضياً”.

وأشارت الصحيفة إلى أن زميلة بار السمراء سبقته بتعيينها بأكثر من عام، ووافقت حينها على العمل لقاء ما يُقارب 186 ألف جنيه إسترليني سنوياً.

وأردفت أن بار تم تعيينه بعد توجيه المسؤولين في المنطقة بخفض الرواتب بشكل عام، ليحصل على راتب سنوي بقيمة 134 ألف جنيه إسترليني، إضافة إلى نحو 8 آلاف جنيه بدل معيشة في لندن.

ونفت وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، الاتهامات الموجهة إليها بالتمييز بين الموظفين على أسس “جنسية وعرقية”.

ومن المتوقع أن يصدر القاضي المتخصص بقضايا التوظيف في لندن، ريتشارد نيكول، قراره خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

المصدر: سبوتنيك

زر الذهاب إلى الأعلى