جابت العالم في 87 يوماً.. امرأة فرنسية تحطم رقماً قياسياً على متن مركب شراعي

حققت الفرنسية، كلاريس كريمر، لقب أسرع امرأة بحارة في العالم، بعد أن جابت العالم بحراً خلال 87 يوماً ضمن إطار سباق الـ “فوندي جلوب” الفرنسي.

وتخطت كريمر صاحبة الـ 31 عاماً البريطانية، إيلين ماك آرثر، التي حطمت الرقم القياسي قبل عشرة أعوام بجولة استغرقت 94 يوماً، في إطار نفس السباق.

وقالت كريمر إنها أولت اهتماماً كبيراً للملاحة خلال سنوات دراستها الجامعية، على الرغم من كونها ترعرعت في ضواحي باريس بعيداً عن الشواطئ، ومارست الملاحة كهواية فقط وهي طالبة في الثانوية.

ولعلّ ما جذب الشابة الفرنسية إلى المغامرة البحرية كان خطيبها، الذي شارك سابقاً في مسابقة “ميني ترانساتس” لعبور المحيط الأطلسي بمفرده.

ودفع شغف المغامرة كريمر للتخلي عن عملها في باريس، والانتقال إلى منطقة بروتاني المطلة على الأطلسي للتفرغ للملاحة، قبل أن تشارك بنفسها عام 2017 في مسابقة “ميني ترانساتس” على متن زورق صغير لا يحتوي على أي وسيلة للتواصل، وفقاً لشروط المسابقة.

وشاركت الفرنسية عام 2019 في أول مسابقة ملاحة للمحترفين، ليبدأ مشوار منفاستها لأشهر البحارة، وتفوز بالمركز الـ 12 في سباق الـ “فوندي غلوب” بنسخته الأخيرة، بعد أن وصلت خط النهاية في رحلة استغرقت 87 يوماً وساعتين و24 دقيقة و25 ثانية.

زر الذهاب إلى الأعلى