إفرازات بيضاء ثقيلة قبل الدورة

إفرازات بيضاء ثقيلة قبل الدورة

تتساءل الكثير من الفتيات والنساء عن أسباب نزول إفرازات بيضاء ثقيلة قبل الدورة، حيث أن الإفرازات المهبلية هي مزيج من السوائل والخلايا الميتة التي تخرج من المهبل، وتساعد الإفرازات المهبلية الطبيعية في الحفاظ على صحة الأنسجة المهبلية، وتوفر الترطيب والحماية من العدوى والتهيج، وسنعرض لكم في هذا المقال أسباب نزول
إفرازات بيضاء ثقيلة قبل الدورة، وذلك على موقع المورد .

سبب نزول إفرازات بيضاء ثقيلة قبل الدورة

عند الحديث عن سبب وجود إفرازات بيضاء ثقيلة قبل الدورة، فإن الإفرازات المهبلية قبل الحيض أو بدونه تميل إلى أن تكون بيضاء أو غائمة بسبب زيادة هرمون البروجسترون، وهو هرمون يساهم في كل من الدورة الشهرية والحمل، كما هو الحال في المراحل الأخرى من الدورة الشهرية، أي عندما تكون مستويات هرمون الاستروجين أعلى، عادة ما تكون الإفرازات المهبلية صافية ومائية، والإفرازات البيضاء الثقيلة قبل الحيض ناتجة عن أحد الأسباب التالية:
  • وظيفة الإنجاب الطبيعي : حيث أن الإفرازات المهبلية البيضاء شائعة في بداية ونهاية الدورة الشهرية أو الحيض، وعادة ما تكون مطاطية ورقيقة ، ويجب ألا تكون مصحوبة بحكة أو رائحة كريهة.
  • تنظيم النسل الهرموني: قد يؤدي استخدام هذا النوع من وسائل منع الحمل، بما في ذلك حبوب منع الحمل ، إلى إفراز المزيد من الإفرازات حيث قد تتأثر مستويات الهرمون.
  • الالتهابات الفطرية: تُعرف أيضًا باسم داء المبيضات، وهو مرض شائع بين النساء ويقدر أن ما يقرب من 75 ٪ من النساء سيعانين من عدوى فطرية واحدة على الأقل في حياتهن، تتمثل في حكة وحرقان داخل وحول المهبل.
  • التهاب المهبل البكتيري: حوالي 30٪ من النساء في سن الإنجاب يعانين من التهاب المهبل الجرثومي، وهو التهاب ناتج عن اختلال التوازن البكتيري في المهبل، ويرتبط التهاب المهبل البكتيري بالغسل والحصول على أكثر من شريك جنسي، ويميل لون الافرازات إلى اللون الأبيض المائل للرمادي وله رائحة كريهة.
  • الأمراض المنقولة جنسياً: تسبب العديد من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي تغيرات في الإفرازات المهبلية ، بما في ذلك عدوى الكلاميديا والسيلان وداء المشعرات والإفرازات الصفراء والخضراء والحكة.

متى تكون الإفرازات مدعاة للقلق

قد تشير الإفرازات المهبلية إلى وجود مشكلة صحية، مثل إفرازات بيضاء كثيفة مصحوبة بحكة قد تشير إلى وجود عدوى فطرية للإناث، بينما قد يشير الإفراز الأصفر أو الأخضر إلى التهاب المهبل البكتير ، لذلك يجب طلب المشورة الطبية في حالة ظهور أي من الأعراض التالية:
  • ألم أو حرقة أو أي إزعاج آخر داخل وحول المهبل.
  • طفح جلدي أو تقرحات مع أو بدون إفرازات.
  • إفرازات ثقيلة جبنية.
  • رائحة مهبلية قوية أو كريهة.
  • احمرار وتورم.

الوقاية من الالتهابات المهبلية

هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها لمنع أي التهابات حادة في منطقة المهبل بسبب الإفرازات البيضاء الغزيرة قبل الدورة الشهرية، والتي تتمثل في التالي:

  • الاهتمام بنظافة المنطقة التناسلية من خلال استخدام مناشف طبية أو الغسيل المستمر بالصابون والماء الدافئ لمنع البكتيريا من التسبب في التهابات المهبل الشديدة.
  • يجب عدم استخدام مستحضرات التجميل والعطور في منطقة المهبل لما تحتويه من مواد كيميائية شديدة العدوى وتزيد من إفراز الإفرازات البيضاء الثقيلة.
  • تجفيف المنطقة التناسلية بلطف لمنع دخول البكتيريا والجراثيم إلى المهبل.
  • ارتدي ملابس قطنية مريحة وابتعدي عن الملابس الضيقة التي تزيد الالتهابات المهبلية الشديدة والاحمرار الناتج عن الحكة المهبلية.
  • الانتباه لنظافة الطرق التي تستخدم في منع الحمل ، حيث يجب تعقيم اللولب وتنظيفه قبل استخدامه حتى لا يتسبب في انتقال الفيروسات والبكتيريا إلى المنطقة التناسلية ويزيد من الإفرازات التي تسبب خطورة شديدة.

علاجات الإفرازات قبل الدورة الشهرية

قد تكون الإفرازات المهبلية طبيعية ولا تتطلب علاجًا ، ولكن في بعض الحالات قد تكون الأدوية أو العلاجات المنزلية ضرورية حسب الحالة.

  • الأدوية، وذلك في حالة الإصابة الشديدة ، سيصف الطبيب المختص بعض الأدوية لعلاج البكتيريا والجراثيم والخمائر بالمضادات الحيوية التي تقاوم الفطريات ، ويتم تناول الأدوية عن طريق الفم أو إدخالها في المهبل.
  • العلاجات المنزلية، حيث يمكنك ممارسة العديد من العلاجات المنزلية لتقليل الإفرازات البيضاء الثقيلة قبل الدورة الشهرية ، بما في ذلك شرب المشروبات المضادة للإفرازات مثل الفطر والكفير.
  • الاستمرار في تنظيف المنطقة التناسلية والمهبل بمنظفات لمنع الروائح الكريهة من البكتيريا والجراثيم في منطقة المهبل ، وعلاج الالتهابات والاحمرار الذي يظهر عند خروج الإفرازات.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة والملابس الداخلية القطنية وتجنب الملابس الضيقة التي تزيد الالتهاب في منطقة المهبل وتزيد من احتمالية الإصابة بالتهابات المهبل.
  • إدخال بطانة قطنية للمساعدة على امتصاص الرطوبة، خاصة في الحالات التي يكون فيها الإفرازات المهبلية ثقيلة.
  • ننصح السيدات بمسح المهبل من الأمام إلى الخلف بعد استخدام المرحاض لمنع تراكم البكتيريا وانتقالها من فتحة الشرج إلى المهبل مما يسبب التهابات شديدة وزيادة الإفرازات المهبلية.
  • ضمور المهبل الناجم عن الإفرازات البيضاء التي ينتجها الرحم بعد انتهاء الدورة الشهرية يعالج بهرمون الاستروجين ، وإذا كان السبب الرئيسي هو تناول موانع الحمل، فإن علاج ضمور المهبل هو الحل المناسب وتغيير نوع الأقراص التي تستخدمها.

اقرأ أيضا: اسباب تأخر الدورة بعد بريمولوت

إفرازات الحيض وإفرازات الحمل

  • التشابه بين اعراض الحمل واعراض الدورة الشهرية كبير، ومنها الافرازات وتقلبات المزاج والام الظهر والام الثدي .
  • تعاني معظم النساء من زيادة الإفرازات المهبلية أثناء الحمل، نظرًا لأن عنق الرحم وجدران المهبل تصبح أكثر ليونة أثناء الحمل ، فإن هذه الإفرازات تساعد في الحماية والوقاية من الالتهابات.
  • كما أن الإفرازات في نهاية الحمل تزداد بشكل ملحوظ وتأتي بمخاط كثيف وكمية قليلة من الدم استعداداً للولادة.
  • قبل الدورة الشهرية: تختلف كمية ورائحة ولون الإفرازات التي تحدث من امرأة لأخرى ، وهذه الإفرازات تحمي الرحم وتحميه من البكتيريا ، وتطهر المهبل والجروح من البكتيريا الضارة والخلايا الميتة من أي التهابات.
زر الذهاب إلى الأعلى