يارا صبري ناهضت النظام السوري وباتت رمزاً للمرأة السورية الحرة بكلمتها

من هي يارا صبري؟

يارا صبري هي ممثلة سورية ولدت في دمشق في 3 مارس / آذار عام 1971 لعائلة فنية كبيرة. وهي مسلمة سنية، والدها الفنان سليم صبري و والدتها الفنانة ثناء دبسي وهما مرتبطان ببعضهما منذ 57 عاماً ومثال للحب وربما لو تقدما لموسوعة غينيس للأرقام القياسية لحصلا على جائزتها كأطول علاقة ارتباط في تاريخ الفن العالمي، خالتها الفنانة ثراء دبسي كما أن الفنانة يارا صبري متزوجة من الفنان ماهر صليبي و رزقت منه بولدين كرم ورام.

حياة يارا صبري الفنية

  • درست يارا في معهد العلوم السياحية، ثم التحقت بالمعهد العربي للموسيقى للعزف على آلة البيانو.
  • عملت في الإذاعة والتلفزيون والمسرح والسينما.
  • ثم بدأت مسيرتها الفنية في عام 1989م من خلال مسلسل “شجرة النارنج” والذي يعد من المسلسلات الدرامية المفصلية في تاريخ نهضة الدراما السورية.
  • انضمت إلى نقابة الفنانين السوريين في 3 من مارس / آذار عام 1998م.
  • شاركت يارا صبري في العديد من الأعمال الدرامية التلفزيونية إلى أن وصلت إلى أدوار البطولة المُطلقة.
  • كان لها تجربة في الكتابة فكتبت مسلسل قلوب صغيرة عام 2009، ثم كان لها تجربة ثانية في مسلسل قيود روح ككاتبة سيناريو بالاشتراك مع زميلتها وصديقتها الكاتبة المعارضة السورية ريما فليحان.
يارا صبري ناهضت النظام السوري وباتت رمزاً للمرأة السورية الحرة بكلمتها
يارا صبري مع أبنائها رام وكرم

موقف يارا صبري السياسي من الثورة السورية ومناهضتها لنظام الأسد

  • وقد كان بداية ذلك من خلال التوقيع على بيان الحليب لفك حصار درعا عام 2011م.
  • وقعت يارا في أبريل 2011 إلى جانب عدد من الفنانين ما عُرف بـ”بيان الحليب” الذي طُلب فيه إيصال المساعدات الإنسانية من غذاء ودواء وحليب لأطفال درعا بعد محاصرة الجيش السوري للمدينة.
  • أعلنت يارا وزوجها تأييدهم ووقوفهم إلى جانب ثورة الشعب السوري ومطالبه حيث طالبت السلطات السورية بإطلاق سراح المعتقلين في السجون بعد خروجهم للتظاهر عام 2012م حيث دشنت حملتين الأولى “بدنا ياهن بدنا الكل” والثانية “باص الحرية”.
  • غادرت سوريا إلى الإمارات حيث تقيم الآن وقد أكد والداها أنها ليست ممنوعة من دخول سوريا رغم موقفها السياسي، ثم انتقلت إلى كندا لتقطن في مونتريال حسب آخر المعلومات التي وصلت إلى موقع المورد.
  • في عام 2015 صرحت يارا صبري بعدم ممانعتها على العمل مع النجوم السوريين المخالفين لها سياسياً لأنهم جمعياً سوريون بغض النظر عن اختلافهم السياسي.
  • كما لا زالت الفنانة يارا صبري مناهضة للنظام حتى يومنا هذا ولم تغير رأيها تجاه الثورة وضرورة تغيير النظام، رغم انقسام عائلتها.
يارا صبري ناهضت النظام السوري وباتت رمزاً للمرأة السورية الحرة بكلمتها
يارا صبري مع زوجها ووالديها

عائلة يارا صبري وموقف والدي يارا صبري منها إبان إعلانها تضامنها مع الثورة السورية

تزوجت يارا صبري من المخرج صليبي عام 1993 و رزقت منه بولدين رام وكرم، وهما متزوجان منذ 28 عاماً ويعيشان حاليا في مونتريال في كندا.

انقسمت عائلة صبري إلى قسمين فالقسم الأول اصطف إلى جانب النظام وتمثل ذلك بوالديها سليم صبري وزوجته الفنانة ثناء دبسي. أما القسم الآخر فقد أيد حراك أبناء الشعب السوري وعارض نظام الأسد وهم : الفنانة يارا صبري وزوجها الممثل والمخرج ماهر صليبي.

وبذلك لم ينتج عن ذلك الانقسام السياسي في وجهات الرأي خلافات فرقت الأسرة في العلن، حيث أن سليم صبري أكد في لقاءاته الصحافية أنهم في العائلة يحترمون الآراء المختلفة والمواقف التي يتخذها الإنسان من كل ما حوله، وأنه لم يخسر الأصدقاء ممن خالفوه الرأي، وبالتأكيد لن يؤثر الاختلاف على علاقته بعائلته.

أعمال يارا صبري الفنية المميزة

  • تميزت يارا صبري بأعمالها الدرامية فقد مثلت في أكثر من 70 عملاً درامياً كان من أجملها دورها في مسلسل الفصول الأربعة للمخرج الراحل حاتم علي وكاتبته دلع الرحبي بجزأيه الأول والثاني، فكانت الباحثة الشابة الاجتماعية والنفسية في ذاك المسلسل، والناشطة في سبر أغوار حقوق الناس وطبيعتهم وشخصياتهم.
  • كما أنها شاركت في التمثيل بعد الثورة السورية بعدد قليل نسبياً من المسلسلات منها : وجوه وأماكن، وقت مستقطع عام 2015، وسمرقند عام 2016 وأوركيديا عام 2017.
  • ورغم قلة الأعمال التي شاركت فيها بعد الثورة السورية، إلا أن حضورها الدرامي قبل الثورة كان لافتاً جداً وعلى مستوى راقي وناجح وذو هدف ومعنى. وكانت على الدوام متنوعة المواهب والأدوار بين دراما البيئة الشامية والبيئة الحلبية والقضايا الاجتماعية والكوميديا والقضايا المعاصرة والمسلسلات التاريخية مثل التغريبة الفلسطينية للمخرج الراحل حاتم علي وحصدت عنه جائزة أفضل ممثلة.
يارا صبري ناهضت النظام السوري وباتت رمزاً للمرأة السورية الحرة بكلمتها

أعمال يارا صبري المسرحية والإذاعية وسهراتها التلفزيونية

شاركت يارا في العديد من الأعمال المسرحية مثل: “صمت الكلام” و”تخاريف” و”الرقصة الأخيرة” و”مات ثلاث مرات” و”كونشرتو” و”مرمر زماني” و”فوتوكوبي” و”تحت السماء”.

ومن أعمالها الإذاعية : الطاحونة، شهرزاد، ورد وياسمين وغار، مدينة النور، حزورة رمضان، هن في عيون الأدب، وفي عام 2015 قدمت بسمة الصباح.

كما قدمت في عام 2018 برنامج “لو كنت مكاني” عبر أثير راديو روزنا النسوي المعارض للنظام، كما تقدم حاليا برنامج دردشة الذي تبث حلقاته بشكل دوري على قناتها في يوتيوب.

قدمت يارا أيضاً عدة سهرات تلفزيونية نذكر منها الثلاثية التلفزيونية “لم أعد طفلة”، وكذلك ثلاثية “خرزة زرقا” وشاركت عام 1994 في السهرة التلفزيونية “منافسة شريفة” وفي عام 1999 “حقيبة لرأس السنة”، “نزهت خانم”، “الوحل”، “مرايا القلوب”، “الجدران الباردة”، “الأمل الذي كان”، “ستائر الصمت”.

مثلت أيضاً في فيلم قصير عام 2009 بعنوان “ظلال النساء المنسيات”.

يارا صبري ناهضت النظام السوري وباتت رمزاً للمرأة السورية الحرة بكلمتها

الجوائز والتكريم الذي حصلت عليه الفنانة يارا صبري

  • حازت يارا صبري على جائزة “أدونيا” للدراما السورية عام 2004م كونها أفضل ممثلة عن دورها في مسلسل “التغريبة الفلسطينية”.
  • كما حصلت على جائزة “أدونيا” 2010م عن دورها في مسلسل “تخت شرقي”.

يارا صبري على مواقع السوشال ميديا

تنشط الفنانة يارا صبري على مواقع التواصل الاجتماعي ويتابعها على حسابها الرسمي على فيسبوك أكثر من 182 ألف شخص، كما يتابعها على حسابها على انستغرام أكثر من 200 ألف شخص، ويتابعها على حسابها في تويتر أكثر من 42 ألف شخص، كما أن للفنانة قناة على يوتيوب وقد حققت فيديوهاتها حتى الآن حوالي مليون مشاهدة.

زر الذهاب إلى الأعلى