هل العصب السابع خطير وطرق علاجه

هل العصب السابع خطير.. العصب السابع هو العصب الوجهي الذي يتحكم في عضلات جانب الوجه ويسمح لنا بالابتسام والتعبير والغمز والبكاء.

هل العصب السابع خطير

لذلك يتسائل الكثير هل العصب السابع خطير حيث يمكن أن تسبب إصابات العصب الوجهي مشاكل جسدية واجتماعية ونفسية مدمرة على الرغم من أن مشاكل العصب السابع يتم حلها تلقائيًا في الغالب لكن قد يتطلب العلاج إجراءات معقدة وإعادة تأهيل في بعض الحالات وسوف نجيب في هذا المقال علي سؤال هل العصب السابع خطير وذلك من خلال موقع المورد.

أقرأ أيضآ : علاج البواسير في يوم واحد

ما هو التهاب العصب السابع ؟

هل العصب السابع خطير

  • العصب السابع هو أحد أعصاب الوجه وعند إصابته بالعدوى أو حدوث خلل وظيفي ينتج عنه خلل وتلف في أعصاب الوجه.
  • هذا يؤدي إلى فقدان القدرة على التحكم في حركة الوجه ويحدث ذلك بسبب الإصابة أو تعرض الإنسان لصدمة قوية أثرت على خلايا المخ.
  • الإصابة بورم في المخ يؤدي إلى التهاب العصب السابع مما ينتج عنه شلل في وجه الإنسان وتعوج الفم.
  • قد تستمر هذه المشكلة لفترة طويلة من الزمن وذلك بسبب الضرر الكبير الذي أصاب العصب السابع في الوجه.
  • الجدير بالذكر أن العصب السابع يبدأ من الجمجمة حتى نهاية الفم حيث يعاني المريض من خلل يؤدي إلى ضمور في عضلات الوجه من الجفون والشفتين والعينين.
  • كما أنه يتسبب في أضرارًا كبيرة لخلايا الدماغ لأنها مسؤولة عن إرسال إشارات إلى عضلات الوجه حتى تتمكن من الحركة.
  • لذلك فإن ألم العصب السابع مرض خطير وفي حالة الشعور بأي شذوذ غير طبيعي في الوجه يجب التوجه للطبيب لتشخيص الحالة وعلاجها.

أسباب الإصابة بالعصب السابع

هل العصب السابع خطير

هناك العديد من الأسباب والعوامل المختلفة التي تؤدي إلى التهاب العصب السابع منها:

  • مرض السكري هو مرض يؤثر بشكل كبير على الأعصاب الداخلية في جسم الإنسان وخاصة العصب السابع مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والاختلالات.
  • الإصابة بالتهاب السحايا لأنه يؤثر بشكل كبير على الجهاز المناعي لجسم الإنسان ويؤدي إلى عدوى فيروسية تصيب العصب السابع وتسبب التهابات شديدة فيه.
  • حدوث ارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم.
  • شرب المشروبات الكحولية.
  • نقص الفيتامينات في الجسم وخاصة فيتامين د.
  • تغيرات ملحوظة في الحالة النفسية مثل الاكتئاب أو التعرض لصدمة قوية.
  • الإصابة بالضغط الشديد.
  • التعرض لحوادث مفاجئة.
  • الخضوع لجراحة الوجه.
  • التعرض لإصابات أو حوادث في الوجه وكذلك التعرض لبعض العمليات الجراحية لذلك من الآثار الجانبية التعرض لهذا المرض مثل عمليات السرطان أو شلل الوجه.
  • يحدث هذا المرض نتيجة عدوى فيروسية مثل فيروس الهربس الذي يصيب أعصاب الوجه والعين.
  • في حالة التعرض المفاجئ للهواء البارد وأيضاً عند التعرض لمزيد من القلق والتوتر والضغط النفسي.
  • التعرض للكحول أو التسمم بأول أكسيد الكربون.
  • التعرض لسكتة دماغية في الدماغ مما يؤدي إلى شلل عضلات الوجه التي تتحكم في التغيرات التعبيرية في الوجه ومن الممكن أن يحدث شلل في عضلات الوجه في الجانب الأيمن أو الأيسر.

طرق تشخيص التهاب العصب السابع

  • لتشخيص شلل الوجه النصفي أو ألم العصب السابع يلجأ الطبيب إلى إجراء فحص جسدي على المريض للوقوف على مدى الضعف في عضلات الوجه وقد يطرح عليه بعض الأسئلة حول وقت ظهور الأعراض أو ملاحظتها لأول مرة.
  • قد يطلب الطبيب أيضًا سلسلة من الاختبارات والفحوصات للمساعدة في التشخيص بما في ذلك:
  • تحاليل الدم للتحقق من وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي لفحص الأعصاب في الوجه.

خطوات لعلاج التهاب العصب السابع

هل العصب السابع خطير

  • في معظم الحالات تتحسن الأعراض دون علاج ولكن قد يستغرق الأمر عدة أسابيع أو شهور حتى تستعيد عضلات الوجه قوتها الطبيعية.
  • يمكن لطبيبك أن يصف بعض الأدوية للمساعدة في تسريع عملية الشفاء مثل:
  • أدوية الكورتيكوستيرويد التي تقلل الالتهاب.
  • الأدوية المضادة للفيروسات أو البكتيريا والتي يصفها طبيبك إذا كانت العدوى ناجمة عن فيروس أو بكتيريا.
  • بعض المسكنات مثل: ايبوبروفين أو اسيتامينوفين للمساعدة في تسكين الألم قطرات للعين يمكن لبعض العلاجات المنزلية البسيطة أن تساعد في تسريع الشفاء بما في ذلك:
  • حماية العين الجافة ووضع منشفة دافئة ورطبة على الوجه لتخفيف الألم وتدليك الوجه.
  • القيام بتمارين العلاج الطبيعي لتحفيز عضلات الوجه والتي يجب أن تكون تحت إشراف متخصص.
  • أما العلاج الجراحي فلا ينصح باللجوء إليه وإن كان في السابق يلجأ إلى إزالة أو تخفيف الضغط عن العصب الوجهي من خلال جراحة يتم فيها فتح الممر العظمي الذي يمر من خلاله العصب ولكنه ليس كذلك في الوقت الحالي.
  • لا يوصى بإجراء هذه العملية نظرًا لوجود مخاطر محتملة مرتبطة بها مثل إصابة العصب الوجهي وفقدان السمع الدائم.

مدي خطورة إلتهاب العصب السابع

  • هل العصب السابع خطير ؟ يجب العلم ان التهاب العصب السابع له تأثير واضح على وجه المريض وبالتالي يؤثر على حياته الاجتماعية ويجعله عرضة للقلق أو الذعر من أن عضلات وجهه تظل غير مستجيبة بهذه الطريقة وقد تدفع المريض إلى الانعزال والعزلة.
  • هنا يأتي دور الطبيب في توضيح المدى الفعلي للمرض لطمأنة المريض حتى لا تحدث الاضطرابات النفسية للمريض بناء على استنتاجات خاطئة.
  • هل العصب السابع خطير ؟ لا لأنه كما هو الحال في كثير من حالات العدوى ينتهي المرض بشكل عفوي حتى دون تلقي العلاج وهو بشكل عام من الأمراض التي تستجيب للعلاج بسهولة.
  • هل العصب السابع خطير ؟ الإجابة لا لأنه وفقًا لملاحظات وتقارير الأطباء فإن وقت الشفاء من التهاب العصب السابع يعتمد على مدى الضرر الذي يصيب العصب السابع نفسه وبالطبع هذا يختلف من شخص لآخر.
  • عادة ما تختفي الأعراض الحادة للمرض في غضون 14-21 يومًا بينما يستغرق الشفاء التام حوالي ستة أشهر.
  • تشير الأبحاث إلى أن المرضى فوق سن الستين هم أكثر عرضة لتلف الأعصاب وأكثر عرضة لترك آثار طفيفة بعد الشفاء مثل ضعف استجابة عضلات الوجه بشكل عام.
  • قد يؤثر الحمل أو مرض السكري أو ضعف جهاز المناعة بشكل عام على وقت الشفاء.
  • الألم العصبي السابع أو شلل الوجه مرض شائع ويمكن التعامل معه بسهولة عن طريق العلاج الطبي لكن ما يجعله يبدو خطيراً هو أنه يشوه الشكل الطبيعي للوجه مسبباً الخوف أو الحزن وهنا تكمن أهمية علاجه.
  • لذلك يجب الوعي بالمرض لان العامل النفسي مؤثر جدا.
  • أفضل وأسرع شفاء من التهاب العصب السابع يحدث مع التشخيص المبكر الدقيق في بداية المرض.
  • تكمن أهمية التشخيص الدقيق في استبعاد المريض من حالات شلل الوجه الأخرى الأكثر خطورة والتي قد تؤدي مضاعفاتها إلى تلف دائم في الأعصاب.
زر الذهاب إلى الأعلى