مقتل مستشار عسكري في الحرس الثوري بحلب

مقتل مستشار عسكري في الحرس الثوري الإيراني ويدعى أبو الفضل سرلك على طريق أثريا في مدينة خناصر جنوب شرقي محافظة حلب.

وافادت وكالة فارس الإيرانية للأنباء إن أبو الفضل سرلك هو عضو في الحرس الثوري، وقتل خلال دفاعه عن مرقد السيد زينب في سورية.

بينما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية “أن أبو الفضل يعمل مستشاراً في الحرس الثوري الايراني، وقتل يوم الأحد الماضي في منطقة أثريا في ريف حلب لينضم إلى زميله السابق حيدر جليلفاند”.

حيث نعت بعض حسابات التواصل الاجتماعي المؤيدة لإيران و قتالها في سوريا المستشار ابو الفضل سرلك

ولم توضح وسائل الإعلام الإيرانية أي تفاصيل اضافية عن أبو الفضل سرلك.

وتسيطر قوات النظام على مدينة خناصر منذ شباط 2016، كما أن المنطقة لم تشهد أي أعمال عسكرية مؤخرًا، وتبعد عن سرمين بريف إدلب الشرقي الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة أكثر من 90 كيلومترًا.

ومنذ توقيع الاتفاق الروسي- التركي، في 5 من آذار الماضي، شهدت نقاط التماس بين مناطق سيطرة المعارضة والنظام هدوءًا، تخلله قصف من قبل قوات النظام على القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة، إضافة إلى محاولات تسلل متفرقة تعلن قوات المعارضة عن إفشالها بين الحين والآخر.

وفي 6 من آذار الماضي، قُتل العميد في “الحرس الثوري” الإيراني فرهاد دبيريان، في منطقة السيدة زينب بدمشق، في ظروف غامضة، وكان يعمل مسؤولًا عن “البلدية الزينبية” في المنطقة، بحسب ما ذكرته وكالة “فارس”.

وتنتشر في سوريا العديد من الميليشيات الإيرانية التي تقاتل إلى جانب قوات النظام، على رأسها “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري”، إضافة إلى الميليشيات المتعددة الجنسيات (لبنانية، عراقية، أفغانية، باكستانية) الممولة إيرانيًا.

زر الذهاب إلى الأعلى