fbpx

مصر.. مقتل طفل يتيم في “حفلة” تعذيب مروعة بسبب مطالبته بأجره

لقي طفل مصري مصرعه بطريقة مروعة بعد “حفلة” تعذيب على أيدي أرباب عمله استمرت لساعتين، بسبب مطالبته بالحصول على أجره، في قرية ميت سهيل بمحافظة الشرقية.

وقال موقع “المصري اليوم” إن الضحية “صالح تامر / 14 عاماً”، وهو يتيم الأب، كان يعمل في مجزرة للدواجن منذ 7 أشهر، إلا أن مضايقات أحد الأشخاص له والضغط المستمر عليه للعمل دون توقف، دفعاه إلى اتخاذ قرار بترك العمل.

وطلب تامر من أرباب عمله أن يعطوه أجرة يوم مستحقة له (50 جنيهاً)، وأصرّ على عدم المغادرة دون الحصول على حقه، فما كان من الجناة إلا أن انهالوا على الطفل بالضرب وعذبوه بالنار، ما تسبب في فقدان الطفل لوعيه، ودفع المتهمين لنقله إلى أقرب صيدلية.

اقرأ أيضا: جريمة مروعة تهز مصر.. قتل شقيقه ودفنه حياً من أجل “هاتف محمول”

واستدعت حالة الطفل الحرجة نقله مجدداً إلى مستشفى السعدين المركزي في منيا القمح، حيث أكد الأطباء وفاته، وأظهر تقرير الطب الشرعي وجود آثار حروق وكدمات متفرقة في أنحاء مختلفة من جسده.

وزعم الجناة أنهم عثروا على جثة الضحية ملقاة أمام مجزرة الدواجن، إلا أن الشرطة تحققت من أن الطفل وصل إلى عمله دون أي إصابات، وتوصلت إلى أدلة تؤكد ضلوع أصحاب المجزر وأحد العمال في تعذيب الضحية وقتله.

وأصرّ المتهمون على إنكار جريمتهم أمام النيابة العامة، فيما اتهمت عائلة الطفل عاملاً و3 جزارين بارتكاب الواقعة.

زر الذهاب إلى الأعلى