مدير الأحوال المدنية السورية: زواج المسلمة من مسيحي مخالف للقوانين وباطل

تحدث مدير عام الأحوال المدنية في سوريا “أحمد رحال” بأن زواج المسيحي من مسلمة في سوريا هو “زواج باطل ومخالف للقوانين”.

جاء ذلك في حديث لرحال مع راديو “المدينة إف إم” الموالي لنظام الأسد إن الزواج في سوريا نوعان شرعي للمسلمين وكنسي للمسيحيين.

وتابع أن “الزواج بين مسيحي ومسلمة باطل ولا يتم تنفيذه بالمحاكم السورية حتى لو تم تنفيذه في أي بلد لأنه مخالف للقوانين السورية”.

وأضاف رحال: “إذا تم الزواج بعقد مدني خارج القطر بين سوري وسورية أو عربية أو أجنبية وكان غير مخالف لقانون الأحوال الشخصية، فهذا الزواج يلزمه إكساء صيغة تنفيذ بالمحاكم المختصة ويتم تسجيله في سوريا”.

وفي السياق ذاته قال المحامي “أحمد الخير” للراديو إن “الزواج المختلط مخالف لأحكام الشريعة الإسلامية ويسمى زواج فاسد، أي لا يتم تسجيلهما كزوجين في الأحوال المدنية، ولكن يُعترف بآثار الزواج، ومن آثار الزواج الأولاد”.

ونوه الخير أنه: “يتم تسجيل الأطفال لاسم الأم في حال كانت الأم مسلمة والأب مسيحي، ويحصلون على دفتر عائلة يثبت وجود الأولاد لكن لا يتم وضع اسم الأب في الدفتر”، مشيراً إلى أن “الأم لا يتم تسجيلها في النفوس كمتزوجة أي تبقى عزباء، ويتم تسجيل الأطفال على اسمها ويحصلون على لقبها (كنيتها) فقط”.

وفي وقت سابق طالب ناشطون سوريون منذ سنوات طويلة، باعتماد الزواج المدني في سوريا على اعتبار أن الزواج هو شأن شخصي ولا علاقة للدولة به في حين تصر الحكومة على أن التشريعات في البلاد تستند إلى “الشريعة الإسلامية” في الوقت الذي يدّعي فيه النظام أنه نظام “علماني”.

وبعد اندلاع الثورة السورية تزوج عدد من السوريين والسوريات من مختلف الديانات والطوائف بعقود زواج مدني في الدول التي هاجروا إليها خصوصاً في أوروبا.

زر الذهاب إلى الأعلى