عائلات درعا تنزح باتجاه أراضي السويداء بسبب قصف النظام العشوائي

تسبب قصف النظام العشوائي لبلدات وقرى ريف درعا بنزوح عشرات العائلات إلى السهول والأراضي الزراعية في ريف السويداء الغربي.

وأكدت مصادر إعلامية، أن العائلات تنحدر غالبيتها من ريف درعا الشرقي، وتحديداً من قرية ناحتة بعد قصف عشوائي مكثف استهدف مناطق مأهولة بالمدنيين فيها.

وتعرضت مناطق درعا إلى قصف من قوات الأسد بقذائف المدفعية، وقرية ناحتة تقع بمحاذاة ريف السويداء الغربي، حيث سقطت بعض القذائف داخل القرية.

اقرأ أيضاً: لاتخاذ موقف حازم.. صحيفة “الشرق الأوسط”: نواب أمريكيون يضغطون على بايدن بشأن درعا

وسقطت قذيفتان في الأراضي الزراعية بين درعا والسويداء، ليتوجه ما يتراوح بين 200 إلى 300 شخص من المدنيين في قرية “ناحتة”، إلى سهول قرية صما الهنيدات غربي السويداء.

و عاد بعض السكان إلى قرية ناحتة بعد توقف القصف فيما لا يزال قسمٌ أخر منهم في المزارع والسهول غرب قرية “صما الهنيدات” خوفاً على حياتهم وحياة أطفالهم.

وكان مجهولون قد استهدفوا حافلة تقل عناصراً من قوات الأسد على طريق بصر الحرير – ازرع، الخميس، ما أدى لمصرع 7 عناصر داخلها.

وتشهد المنطقة الجنوبية منذ أيام تصعيداً عسكرياً بدأ بمحاولة الفرقة الرابعة التي تقول المعارضة إنها ذراع إيران في المنطقة، تشكيلات عسكرية أخرى من الجيش، اقتحام مدينة “درعا البلد”.

واشتعلت مواجهات نادرة من نوعها جنوبي سوريا، منذ عام 2018، وسط بوادر لموجة نزوح للسكان باتجاه محافظة السويداء.

و دعا ناشطون في السويداء إلى تقديم المعونة والمساعدة للسكان النازحين من عمليات القصف، خصوصاً إذا ارتفع التصعيد العسكري وتزايدت أعداد النازحين والهاربين من القصف العشوائي.

زر الذهاب إلى الأعلى