تونس.. جدل إثر انتشار أنباء طلب ناشطة يد شاب للزواج

دار جدل واسع في منصات التواصل الاجتماعي، إثر أنباء تحدثت عن قيام ناشطة تونسية بمخالفة العادات والتقاليد، والتقدم بطلب يد شاب من عائلته.

وزعمت حسابات في مواقع التواصل أن الناشطة ريم عبد الناظر، وهي اختصاصية نفسية، ظهرت في مشهد غير مألوف وهي تحمل باقة من الزهور، وخاتم اقتران، أمام منزل حبيبها، لطلب يده من عائلته.

اقرأ أيضاً: شاحنة الحب.. “يوتيوبر سوري” يتضامن مع فلسطين في أمريكا

ونقلت الكاتبة فاتن الفازع، في منشور لها: “أن الناشطة ريم عبد الناظر صديقتها، وأن طلبها ليد حبيبها جرى فعلياً.

وأضافت: ”ريم تقدمت بطلب زواج من صديقها كريم الذي قبل ذلك، وقررت أيضا أن تطلب يده من عائلته“.

وتابعت فاتن الفازع: ”لتكون ناجحاً، عليك أن تكون شجاعا، وتقبل بالمخاطرة، و ن تتخلّص من المعتقدات السائدة، وأن تثور إن لزم الأمر على الأعراف لأنّ الحب للشجعان كما قال نزار قباني“، بحسب تعبيرها.

ونفت الفنانة التونسية نعيمة الجاني تلك المعلومات التي انتشرت بشكل واسع في ”فيسبوك“، وكتبت على صفحتها الرسمية في موقع ”فيسبوك“: ”للتوضيح، خبر ارتباط ريم عبد الناظر بكادوريم ليس له أساس من الصحة“.

و اقتبست الناشطة شادية القاسمي سيناريو من نسج الخيال، تفترض فيه تقدم فتاة لطلب يد شاب لكنها تصطدم بذهول عائلة الشاب من مخالفة العادات والتقاليد.

وتختتم شادية تدوينتها بالقول: ”لماذا عائلة هذا الشاب ليست كعائلة كريم الذي طلبت يده ريم عبد الناظر“.

زر الذهاب إلى الأعلى