الكويت ترحّل مقيماً سورياً إلى دمشق بسبب تصرفه مع العملة المحلية (فيديو)

أعلنت السلطات الكويتية، ترحيل مقيم سوري إلى دمشق، وإبعاده إدارياً عن الكويت، بسبب فيديو نشره على مواقع التواصل، وهو يتعامل بشكل غير لائق مع العملة الكويتية.

وظهر المقيم وهو يتصرف بطريقة غير لائقة مع العملة، واتهم “بالعبث والاستهزاء بالعملة المحلية”، لتلقي إدارة الجرائم الإلكترونية، القبض على المقيم.

و بدا السوري في الفيديو وهو يشكو من التعب نتيجة حجم الأموال التي بحوزته، وادعى خلال التحقيق معه أنها كانت “حصيلة إيجارات إحدى العمارات، وأن تصرفه هذا كان من باب التسلية”.

وأكدت صحيفة ”القبس“ الكويتية وحسابات إخبارية محلية عدة، أن السلطات أبعدت المقيم إلى بلاده الأسبوع الماضي.

وكان الشاب قد أعاد نشر مقطع آخر، ذكر أن ما قام به “مجرد مزاح وليس بقصد الاستفزاز، وأن المقربين منه يعلمون ذلك”.

وبين أنه ”استغرب من بعض التعليقات التي اتهمته بشأن مصدر هذه الأموال”.

ويعيش في الكويت نحو أربعة ملايين و800 ألف شخص، ضمن بلد خليجي يفرض قوانين صارمة على الوافدين المخالفين، تصل في كثير من الأحيان إلى الإبعاد.

وكانت الجهات المختصة قد ألقت القبض على وافدين اتهموا بالإساءة للكويت والقرارات الرسمية من خلال مقاطع فيديو.

وكان آخر هؤلاء الشاب الأردني عبدالله الذي تم إبعاده قبل نحو شهر عقب ظهوره بمقطع فيديو أثناء تجمع احتجاجي يتعلق بالتطعيم ضد فيروس كورونا، وانتقد الإجراءات الحكومية المتعلقة بالتطعيم.

ووجه أكاديميون انتقادات للسلطات الرسمية بسبب ”الإبعاد الإداري“ لوافدين، حيث يرى بعض الكويتيين أنه ”مجحف، ومن الممكن استبداله بعقوبات قانونية أخرى“.

زر الذهاب إلى الأعلى