الفنانة السورية اديل بركات: لست ممن يتنازل عن جسده مقابل الشهرة

كشفت الفنانة السورية ​اديل بركات​ أن الفنانات السوريات يتعرضن ابتزازات جسدية مقابل توفير الفرص وعوامل النجاح.

وتابعت بركات “لا يوجد شركات سورية تدعم الأغنية والمطربين وكل ما نراه من إنتاج هو إنتاج شخصي من الفنان”.

لذلك وصلنا إلى هذا المستوى الرديء من الأغاني في سوريا، أما المطرب السوري الذي يحترم نفسه فلا يجد له مكانا وسط هذا الضجيج، في حين يعتبر الفنان بكل بلاد الدنيا من النخبة إلا هنا للأسف يعامل بقلة احترام واضحة.

وحصلت اديل بركات التي عينت شهر مارس/ آذار من العام الماضي 2018، سفيرة للسلام والنوايا من قبل منظمة الإغاثة الدولية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، حصلت على العديد من شهادات التقدير إزاء ما تبذله في سبيل الإنسانية وإحلال السلام.

واضافت بركات في لقاء مع الوكالة الروسية “سبوتنيك” إلى أنه: نجاح الفنان في سورية يوجد طريقان لا ثالث لهما، إما أن يملك المال ويقوم بتسويق وإنتاج أعماله.

أو أن يقدم تنازلات تصل بالنسبة لبعض المطربات أو الفنانات إلى التنازل عن أجسادهن مقابل الشهرة، وأنا تعرضت كأي فنانة سورية للابتزاز.

وتابعت الفنانة بركات بالقول: “طريقي إلى النجاح مفروشة بالأشواك، والحمد لله قطعت شوطا طويلا بالصبر والمثابرة، وقريبا سأقدم حفلا فنيا بدار الأوبرا بدمشق، تحت اسم عين الشمس كهدية لوطني سوريا، وحاليا أنا بصدد وضع اللمسات الأخيرة على أغنيتي الجديدة التي سوف تطرح في الأسواق خلال أيام وهي بعنوان “عم فكر أسرقك”.

وفي لقاء سابق مع صحيفة الوحدة السورية قالت الفنانة السورية اديل بركات: تعلمت من صغري على مفهوم العطاء وفعل الخير ونحن بأمس الحاجة فريق متطوع يبحث عن نوافذ لتخفيف الألم عن الناس والوافدين والنازحين والمرضى فأنا بأتم الاستعداد لكل ما هو مطلوب مني لوطني وشعبي، وفنياً قدمت أغاني للوطن وللسلام.

زر الذهاب إلى الأعلى