fbpx

اضرار حبوب تأخير الدورة الشهرية

اضرار حبوب تأخير الدورة الشهرية

تتساءل الكثير من النساء عن اضرار حبوب تأخير الدورة الشهرية، حيث تحتوي حبوب تأخير الدورة الشهرية أو المعروفة باسم حبوب منع الحمل على عدة هرمونات مثل هرمون الاستروجين و البروجسترون معًا ، أو يمكن أن تتكون من البروجسترون وحده، ويرجع ذلك إلى نوع الحبوب التي تستخدمها المرأة والتي تعمل على منع الحمل، وسنعرض لكم في هذا المقال اضرار حبوب تأخير الدورة الشهرية، وذلك على موقع المورد .

ما هي أضرار حبوب منع الدورة الشهرية

هناك العديد من الأضرار أو الآثار الجانبية التي يمكن أن تصيب المرأة عند تناولها حبوب أو أدوية أخرى لتأخير الدورة الشهرية ، من بينها:

  • قد يشكل تناول الأقراص المانعة للحيض في سن مبكرة ، أي بعد بدء الدورة الشهرية مباشرة ، خطرًا على المرأة لأنه قد يمنع حدوث عملية النمو، وهذا يؤدي إلى التقزم وعدم زيادة الطول، ويعتبر ذلك من أهم اضرار حبوب تأخير الدورة الشهرية .
  •  من اضرار حبوب تأخير الدورة الشهرية، أنه يمكن أن يحدث نزيف مفاجئ للمرأة، ويزداد حدوث ذلك لدى المستخدمين الجدد ، وسيختفي هذا التأثير الجانبي بمرور الوقت.
  • استفراغ و غثيان.
  • صداع الراس.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • ألم الثدي.
  • زيادة الوزن.
  • ارتفاع ضغط الدم.

كيف يمكن تأخير الدورة الشهرية بشكل طبيعي

هناك العديد من الطرق الطبيعية التي يمكن أن تساعدك على تأخير دورتك الشهرية دون اللجوء إلى أي أدوية، ومن بين هذه الطرق مايلي:

  • عصير الليمون: يعتبر عصير الليمون مثل خل التفاح من الأطعمة ذات الحموضة العالية ، ويمكن أن يساعد في تأخير الدورة الشهرية ، ولكن لا يوجد بحث حتى الآن يدعم ذلك.
  • التمارين: يمكن أن تؤدي التمارين الشاقة والكثير من التمارين إلى تأخير الدورة الشهرية ، وعند ممارسة الرياضة في الأيام التي تسبق الحيض ، وجد أن هذا يؤخر بداية الدورة الشهرية حيث أن استهلاك الطاقة مرتفع أثناء التمرين ، مما يساهم في نقص الطاقة الكافية لتحفيز دورتك الشهرية ولكن كما هو الحال مع الطرق الأخرى لا يوجد بحث يثبت أن هذه الطريقة فعالة في تأخير الدورة الشهرية.
  • خل التفاح: وفقًا لبحث تم إجراؤه على خل التفاح والذي أثبت أنه مفيد في معالجة مشاكل الدورة الشهرية مثل الألم والانتفاخ ، وقد يساعد خل التفاح في تأخير الدورة الشهرية ، ولكن لا توجد دراسات تدعم ذلك ، بل أن له آثار جانبية، لذلك يوصى بعدم شربه قبل تخفيفه بالماء أو بسائل آخر حتى يصبح آمنًا للجسم.

الأدوية التي تؤثر على الدورة الشهرية

هناك العديد من الأدوية التي يمكن أن تؤثر على دورتك الشهرية من حيث عدم انتظامها أو تقديمها أو تأخيرها، ومن ضمن تلك الأدوية مايلي:
  • حبوب منع الحمل: كما ذكرنا سابقاً فإن حبوب منع الحمل لها تأثير على الدورة الشهرية حيث أنها يمكن أن تؤخرها ويمكن أن تجعلها خفيفة وأقصر وأكثر انتظاماً ويمكن للطبيب أن يصفها للنساء اللاتي يعانين من بطانة الرحم المهاجرة، وهي حالة تعاني فيها المرأة من دورة شهرية غزيرة وانقباضات رحم قوية، وتناول دواء يحتوي فقط على هرمون البروجسترون يمكن أن يتسبب في عدم انتظام الدورة ، ويمكن أن تسبب الحبوب نزيفًا بين فترات الدورة الشهرية.
  • أدوية العلاج بالهرمونات: في فترة ما قبل انقطاع الطمث ، تتقلب مستويات الهرمون ، مما يجعل دورتك الشهرية أقوى وأكثر كثافة من المعتاد ، ويساعد العلاج الهرموني بهرمونات الاستروجين أو البروجسترون أو كليهما على تنظيمها.
  • الوارفرين: يساعد هذا الدواء على منع تجلط الدم ، لذلك فإن المشكلة المرضية في استخدامه هي النزيف ، وإذا تناولت هذا الدواء فسوف يؤثر على دورتك الشهرية لأنه يسبب تدفقًا كثيفًا بشكل مفرط أو قد يتسبب في حدوث نزيف في دورتك الشهرية.
  • الأسبرين ومسكنات الآلام: يستخدم الأسبرين أيضًا لمنع تجلط الدم ، ومثله مثل الوارفارين ، يمكن أن يتسبب تناول الأسبرين في فترات أطول وأكثر غزارة في الدورة الشهرية ، كما أن تناول مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين والأدوية الأخرى يمكن أن يكون له آثار ضارة على دورتك ، مما يجعل تدفقها أخف.
  • أدوية الغدة الدرقية: تفرز الغدة الدرقية العديد من الهرمونات التي يحتاجها الجسم ، وإذا لم يتم إفرازها بكميات كافية ، فقد يؤثر ذلك سلبًا على دورتك لأنها تصبح غير منتظمة ، وفي هذه الحالة قد يصف لك الطبيب دواءً يسمى levothyroxine ، ولكن استخدام هذا الدواء قد يؤثر ويغير دورتك، لذا إذا لاحظت أي تغييرات في دورتك ، فمن المستحسن أن تستشيري طبيبك.
  • مضادات الاكتئاب: وجدت بعض الدراسات أن النساء اللاتي يتناولن مضادات الاكتئاب يعانين من مشاكل في الدورة الشهرية مثل تقلصات مؤلمة للغاية ودم غزير ، أو قد تتأخر دورتك كأحد الآثار الجانبية للدوا ، ومع ظهور الأعراض في الأشهر الثلاثة الأولى بعد استخدام الدواء، ينصح بزيارة الطبيب إذا لم تعد الدورة إلى طبيعتها بعد هذه الفترة.
  • أدوية الصرع: أظهرت الدراسات أن النساء اللاتي يتناولن أدوية الصرع قد يعانين من تأخر أو عدم انتظام الدورة الشهرية أو تغيرات في مدتها ، لذلك ينصح بمراجعة طبيبك إذا كنت تعانين من هذه الأعراض.
  • العلاج الكيميائي: يستخدم العلاج الكيميائي لعلاج السرطان، وقد وجد أن هذا النوع من العلاج يؤثر على الدورة الشهرية لأنه يسبب عدم انتظام ويزيد من قوة تدفق الدم ومن الممكن أن تنقطع الدورة ولكن إذا كانت أقل من أربعين سنة من المحتمل أن تعود بعد انتهاء العلاج.

اقرأ أيضا: اضرار اللولب لمنع الحمل

كيفية استخدام حبوب منع الدورة

  • استشيري الطبيب إذا كانت الأقراص تتوافق مع طبيعة الجسم أو إذا كان هناك موانع طبية يحددها الطبيب فقط.
  • يجب تناول الأقراص حوالي خمسة أو سبعة أيام قبل الدورة العادية للأشخاص ذوي الوزن المعتدل، وينصح الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بتناول الأقراص قبل عشرة أيام من بداية الدورة الشهرية.
  • تناولي قرصين على مدار اليوم ، أحدهما لمدة اثنتي عشرة ساعة.
  • الالتزام بتناول الحبوب بانتظام ، حيث لا يجب تناولها خلال يومين ، ثم تجاهلها في اليوم التالي والعودة إلى الالتزام مرة أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى