مقرب من السيسي.. إيقاف برنامج إعلامي مصري بعد إساءته “للصعايدة”

أوقف المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، برنامجاً تلفزيونياً، بعدما أدلى مقدمه بتصريحات اعتبرت “مُهينة” لسكان صعيد مصر.

وذكر بيان صادر عن المجلس أنه “تقرر وقف برنامج الإعلامي تامر أمين.. (آخر النهار) إلى حين التحقيق معه الأحد المقبل”.

وأفاد البيان بـ “التأكيد على ضرورة الالتزام بمدونات النشر التي تحض على تعظيم القيم السلوكية والأخلاقية، والاحترام الكامل لأهالي الصعيد (سكان جنوبي مصر) الذين يمثلون الشهامة والمروءة والرجولة”.

كما قرر طارق سعدة نقيب الإعلاميين المصريين، في بيان، إيقاف تامر أمين، عن ممارسة النشاط الإعلامي وإحالته للتحقيق، لـ”مخالفته ميثاق الشرف الإعلامي ومدونة السلوك المهني، والحديث بطريقة مرفوضة عن أبناء الصعيد الشرفاء”.

وقبل أيام، علق الإعلامي تامر أمين على مشكلة الزيادة السكانية في بلاده قائلا: “الأهالي في الصعيد ينجبون أطفالا لا ليلتحقوا بالتعليم بل لينفق الأبناء على آبائهم”.

وأضاف في برنامجه على فضائية “النهار” الخاصة، “في تلك المناطق حين يبلغ الولد 6 أو 7 سنين، يتم إلقاؤه في ورشة لتعلم حرفة ما، ولو الأب خلف بنات بيشحنوها على القاهرة عشان يشتغلوا كخدامات”.

وأثارت تلك التصريحات موجة غضب وانتقادات واسعة بلغت أصداؤها مجلس النواب المصري، إذ قدم النائب أحمد عبد السلام قورة، بيانا عاجلا بسرعة محاسبة أمين، ووقف برنامجه فوراً، واستدعاء وزير الإعلام أسامة هيكل، جراء ما اعتبره “إهانة للصعيد”.

وفي وقت سابق الجمعة، نشر الإعلامي تامر أمين مقطعا مصورا قال فيه: “أقدم اعتذارا واضحا وصريحا لا لبس فيه لكل أهالينا في الصعيد وفي كل مكان بمصر.. أنا لا أكابر في الخطأ. كانت نيتي خيرا وكان الهدف هو المصلحة العامة”.

حديث الإعلامي المصري، أثار ردود فعل غاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وأطلق مغردون وسماً باسم “ابن حرامي الساعات”، في إشارة إلى تامر أمين.

المصدر: عربي 21

زر الذهاب إلى الأعلى