مقتل طفل جراء انفجار لغم أرضي في مدينة السخنة شرق حمص

أودى انفجار لغم أرضي بحياة طفل بريف حمص الشرقي، الأمر الذي يتكرر في مناطق سيطرة النظام وسط تجاهله لمخلفات الحرب التي شنها ضد الشعب السوري ولا تزال تحصد المزيد من الضحايا.

وقالت مصادر محلية إن الطفل “ثامر فايز جمعة الطلال” البالغ من العمر 12 عاماً، لقي حتفه نتيجة انفجار لغم أرضي في مدينة “السخنة”، بريف حمص الشرقي، وسط البلاد.

مقتل طفل جراء انفجار لغم أرضي في مدينة السخنة شرق حمص

وكانت قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إن سوريا من أسوأ دول العالم في كمية الألغام المزروعة منذ عام 2011، على الرغم من حظر القانون الدولي استخدامها.

وأشارت إلى أن الألغام قتلت ما لا يقل عن 2601 مدنياً في سوريا منذ عام 2011، بينهم 598 طفلاً و267 سيدة، أي أن 33% من الضحايا نساء وأطفال، وفق ما ورد في تقرير لها حول ضحايا مخلفات الحرب.

وقد تكررت مشاهد انفجار مخلفات قصف نظام الأسد في مناطق النظام حيث وثقت مصادر سقوط عشرات الجرحى نتيجة مخلفات العمليات العسكرية التي شنتها ميليشيات النظام ضدِّ مناطق المدنيين قبيل اجتياحها.

زر الذهاب إلى الأعلى