مقتل طفلين جراء انفجار لغم أرضي في منطقة القريتين بريف حمص

قتل طفلان جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات نظام الأسد في منطقة القريتين بالريف الجنوبي الشرقي لمحافظة حمص أمس الثلاثاء.

وذكرت صفحات محلية إن الضحايا هما الطفل “محمد الفجر” البالغ من العمر 8 سنوات، والطفل “وائل زهير العوض’ 7 سنوات، قتلا خلال قيامهما برعي الأغنام في منطقة القريتين.

وقالت الصفحات الموالية إلى أن الانفجار وقع غربي حاجز تابع لميليشات النظام يسمى “محسة” في منطقة القريتين بريف حمص، فيما نقل الطفلين إلى “مشفى الباسل” في حي “كرم اللوز” بحمص.

وقبل أيام قالت مصادر محلية إن الطفل “ثامر فايز جمعة الطلال” البالغ من العمر 12 عاماً، لقي حتفه نتيجة انفجار لغم أرضي في مدينة “السخنة”، بريف حمص الشرقي، وسط البلاد.

وكانت قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” إن سوريا من أسوأ دول العالم في كمية الألغام المزروعة منذ عام 2011، على الرغم من حظر القانون الدولي استخدامها.

وأشارت إلى أن الألغام قتلت ما لا يقل عن 2601 مدنياً في سوريا منذ عام 2011، بينهم 598 طفلاً و267 سيدة، أي أن 33% من الضحايا نساء وأطفال، وفق ما ورد في تقرير لها حول ضحايا مخلفات الحرب.

وقد تكررت مشاهد انفجار مخلفات قصف نظام الأسد في مناطق النظام حيث وثقت مصادر سقوط عشرات الجرحى نتيجة مخلفات العمليات العسكرية التي شنتها ميليشيات النظام ضدِّ مناطق المدنيين قبيل اجتياحها.

زر الذهاب إلى الأعلى