“أطلقت أسماء أقاربها على الشوارع”.. إقالة مسؤولة مصرية وإحالتها للتحقيق

أقالت السلطات المصرية مسؤولة محلية في محافظة القليوبية من منصبها وأحالتها للتحقيق، بعد أن أطلقت على عدة شوارع أسماء زوجها وأقاربه.

وقال محافظ القليوبية، اللواء عبد الحميد الهجان، في تصريحات صحفية، إنه تقرر إقالة “منى – م” من منصب مديرة التنظيم بمجلس كفر شكر، وإحالتها للتحقيق بالنيابة الإدارية على خلفية أزمة تسمية عدة شوارع بالمدينة بأسماء زوجها وأشقائه ووالده وبعض أقاربهم.

وأضاف الهجان أن القرار جاء بعد التحقيقات التي شهدها الديوان العام للمحافظة في الواقعة بناء على مذكرة رُفعت بورود شكاوي، حول تسمية لبعض الشوارع في المخطط الجديد بأسماء زوج وأقارب مديرة التنظيم.

وأشار محافظ القليوبية إلى أن تسمية الشوارع والميادين بكافة أنحاء المحافظة قانوناً يخضع للجنة تسمية الشوارع بالمجلس الشعبي المحلي، وفي حالة عدم وجودها يتم الرجوع للجنة بالمحافظة، والمجلس التنفيذي.

وتابع: “في الآونة الأخيرة لم يتم إطلاق أسماء على الشوارع أو المدارس إلا للشهداء في مكافحة الإرهاب من رجال الجيش والشرطة والشخصيات العامة، صاحبة التاريخ بالمحافظة عن طريق المجلس التنفيذي، وقرارات منه هو المسؤول الأول عن المحافظة”، معتبراً ما حدث “مخالفة جسيمة”.

وسببت هذه القضية أصداء وحالة جدل واسعة بين أهالي كفر شكر ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، ووصل الأمر إلى تقديم أحد مواطني المدينة طلباً رسمياً لتغيير اسم مدينة كفر شكر إلى مدينة كفر سامي جمال على اسمه، أسوةً بما فعلته مديرة التنظيم.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أنباءً أفادت بأن هناك 5 شوارع أطلقت عليها مديرة التنظيم أسماء زوجها وأقربائه.

بدورها نفت المسؤولة الاتهامات الموجهة لها، زاعمةً أن تسمية الشوارع ليست من اختصاصها.

المصدر: RT

زر الذهاب إلى الأعلى