هولندا تقرر سجن لاجئ سوري لمشاركته في إعدام ضابط لدى نظام الأسد

قررت محكمة في هولندا، سجن لاجئ مدة 20 عاماً، لمشاركته في إعدام ضابط من قوات الأسد في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وذكرت وسائل إعلامية، أن الحكم تقرر بحق اللاجئ السوري أحمد الخضر, البالغ من العمر 49 عاماً، لمشاركته في عملية الإعلام المذكورة، عام 2012.

اقرأ أيضا: محكمة أمريكية تصدر حكماً ضد سوريا وإيران في قضية هجوم أودى بحياة زوجين إسرائيليين في الضفة الغربية

وجاء ذلك عندما قام فصيل مسلح يدعى “غرباء موحسن”، و الخضر أحد أعضائه، بأسر المقدم قصي العلي من مرتبات الفرقة 17 قرب بلدة موحسن.

وقام الفصيل بنشر فيديو على موقع يوتيوب يصور عملية اعدام الضابط، الذي ظهرت عليه آثار تعذيب.

وتم عرض الفيديو أمام المحكمة واعتبر دليلاً قاطعاً ضد الخضر.

وثبت للمحكمة أن الخضر أطلق النار على الضابط 6 مرات على الأقل من مسدس، الا أن المحكمة برأت الخضر من تهمة العضوية في تنظيم ارهابي.

و جاء في اتهام الادعاء العام أن جماعة غرباء موحسن كانت جزءاً من جبهة النصرة، إلا أن المحكمة قالت أن الجماعة كانت حينها جزءاً من الجيش السوري الحر.

ويعيش الخضر مع زوجته وأطفاله منذ عام 2013 في هولندا، و اعتقل في عام 2019 بعد حصول الشرطة الهولندية على مقطع فيديو.

و عثرت الشرطة الألمانية على الفيديو المذكور أثناء التحقيق مع مشتبه به في قضية أخرى، يظهر فيه الخضر بشكل واضح أثناء تنفيذ عملية الإعدام.

زر الذهاب إلى الأعلى