هاني بن بريك يفتي بقتل عناصر الجيش اليمني

أصدر نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الإنفصالي، هاني بن بريك، فتوى تجيز قتل كافة المشاركين مع الجيش اليمني بمعار أبين  ضد القوات الانفصالية،.


وأعلن رجل الدين المحسوب على التيار  السلفي ، من مقر إقامته في أبوظبي، عبر تغريدات على حسابه في تويتر إستباحة دماء كل العناصر المشاركة في ما سمّاه “العدوان على الجنوب”، و كذلك السماح للقوات الانفصالية بالأكل والشرب في نهار رمضان، ومن ثم القضاء.


وجاءت فتوى بن بريك، مع استمرار المعارك بين الشرعية والقوات الانفصالية المدعومة من الإمارات في محافظة أبين جنوب ، دون تحقيق أي من المكاسب للطرفين.

من جانبه استنكر مجلس الوزراء اليمني، بشدة، استمرار تمرد المجلس الانتقالي الجنوبي، وعدم تجاوبه مع التحالف السعودي، بالسماح لقوات خفر السواحل اليمنية بأداء عملها ومنع التهديدات البحرية.


وحمّل مجلس الوزراء، في اجتماعه برئاسة معين عبدالملك، “المجلس الانتقالي” المسؤولية الكاملة عن عرقلة جهود الحكومة الشرعية في تثبيت الأمن والاستقرار بمحافظة عدن والسواحل الجنوبية.


وأكد أن منع قوات خفر السواحل من القيام بأداء مهامها في مكافحة الأنشطة الإرهابية وتهريب المخدرات والأسلحة الإيرانية، يؤثر سلبا على تأمين حركة السفن.


وحمّلت الحكومة، “المجلس الانتقالي” المدعوم إماراتيا، “مسؤولية الوضع الكارثي الحالي في عدن وأبين، ما لم يعد إلى جادة الصواب ويتراجع عن إعلانه الانقلابي الذي يقوض اتفاق الرياض ويهدد مؤسسات الدولة ويفاقم معاناة المواطنين”.

زر الذهاب إلى الأعلى