نظام الأسد يفعل أمانة سوريا الواحدة في مراكز السجل المدني

أكّد المدير العام للأحوال المدنية في حكومة نظام الأسد أحمد رحال، أنه أصبح لكل مواطن قيد وحيد ترتبط به جميع واقعاته ولا حاجة لنقل القيد بما فيها المناطق التي سيطر عليها جيش الأسد مؤخراً.

وقال رحال في تصريحات لصحيفة “الوطن” الموالية لنظام الأسد، يوم الأربعاء، إنه تم تفعيل مشروع أمانة سوريا الواحدة في كل مراكز السجل المدني بما في ذلك المناطق التي سيطر عليها النظام.

اقرأ أيضا: بيع الخصية… فكرة جديدة تشغل الشبان في دمشق للحصول على أموال تحارب الفقر

وأكّد أن المشروع خفف معاناة المواطنين في الحصول على وثائقهم الخاصة باعتبار أنه يحق لهم الحصول عليها من أي مركز إضافة إلى أنه خفف من الازدحام الكبير على مراكز السجل المدني.

تفعيل السجل المدني بريفي إدلب والرقة

وأشار رحال إلى أنه في المناطق التي سيطر عليها جيش الأسد في ريف إدلب يتم العمل على منظومة أمانة سوريا الواحدة، وكذلك الحال في ريف الرقة، لافتاً إلى أن هناك بعض الأمانات في ريف الحسكة لم يتم وصلها بعد على الشبكة الحاسوبية لوجود بعض المشكلات بسبب الأوضاع في تلك المراكز إلا أنه يتم تقديم الخدمة للمواطنين فيها من خلال تسجيلها حاسوبياً لدى مركز الأتمتة في مديرية الحسكة.

ويرى المسؤول في نظام الأسد أن مشروع أمانة سوريا الواحدة منع حدوث الأخطاء في إدخال الواقعات إضافة تصحيح أخطاء تكرار القيود، باعتبار أنه أصبح لكل مواطن قيد وحيد ترتبط به جميع واقعاته.

وأكّد كذلك أن المشروع عالج مثلاً موضوع نقل القيود، لافتاً إلى أنه لم يعد هناك شيء يسمى “نقلاً للقيود” رغم أنه كان من الأمور الصعبة التي تعانيه الأحوال المدنية وخصوصاً ما يتعلق بنقل قيد الزوجة إلى قيد زوجها، مؤكداً أن هذه الإجراءات كانت تأخذ وقتاً طويلاً.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى