نظام الأسد يعتقل أكثر من 30 شابا في دمشق بتهمة التعامل بالدولار الأمريكي

تناقل ناشطون أخبارا مفادها بأن مخابرات نظام الأسد اعتقلت أكثر من 30 شابا من أبناء العاصمة دمشق مؤخراً بتهمة التعامل بالدولار الأمريكي.

وذكر موقع “صوت العاصمة” إن عناصر تابعين لدوريات فرعي “الأمن العسكري والجنائي”، استهدفت العديد من المحال التجارية في أسواق دمشق خلال تنفيذ الحملة.

وأوضحت أن المخابرات ركزت حملتها على المحال التجارية العاملة في بيع الهواتف الذكية والأدوات الإلكترونية بعد مراقبة للمحلات في عدة أسواق منها “الحميدية – الحريقة – المرجة” إضافة لبعض المحال في برج دمشق.

وذكر ناشطون أن بعض المعتقلين اتهموا بـ”ترويج الإشاعات” حول أسعار الصرف وانخفاض قيمة الليرة السورية، بالاعتماد على “تطبيقات مشبوهة” في تقييم أسعار الصرف.

وفي وقت سابق حذر مصرف سورية المركزي التابع لنظام الأسد كافة الأشخاص ممن استلموا مبالغ مالية عبر الحوالات الخارجية دون الرجوع إلى شركات الصرافة المالية المرخصة لدى النظام، من مواجهة تهمة “تمويل الإرهاب”.

وقد أصدر رأس النظام السوري بشار الأسد، مرسوماً يقضي بتشديد العقوبات على المتعاملين بغير الليرة السورية، وذكر عقوبة “الأشغال الشاقة” لمدة لا تقل عن 7 سنوات فضلاً عن فرض غرامات مالية كبيرة.

والجدير بالذكر أن غالبية الشعب السوري يعتمد على الحوالات المالية التي تصله من ذويه في الخارج في ظل تدهور الوضع المعيشي وارتفاع الأسعار في ظل تجاهل نظام الأسد عما يحدث في المدن السورية وتقديم مصلحته في المرتبة الأولى على الشعب السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى