نظام الأسد يستفيد بنحو 30% من رواتب عاملي الأمم المتحدة في سوريا

تحدث وزير الزراعة السوري الأسبق نور الدين منى، عن جباية الحكومة السورية من الخبراء والموظفين السوريين العاملين مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية العاملة في “سوريا”، عبر فرق سعر صرف الدولار بين البنك المركزي والسوق السوداء.

وقال منى في منشور عبر “فيسبوك”: تتم جباية هذه الشريحة بضرائب مرتفعة ومجحفة جداً، بحيث تصل إلى نسبة 30% من قيمة رواتبهم المحددة على أساس قيمة العمل والأجور، حسب سلم رواتب الأمم المتحدة.

اقرأ أيضاً: جهود محلية لتأهيل مبتوري الأطراف في الشمال السوري

وأوضح أن الموظف الذي يبلغ راتبه على سبيل المثال ألف دولار شهرياً، يفرض عليه نظام الأسد تقاضيه بالعملة السورية وحسب سعر الصرف الرسمي، وعليه فإنه يستلم 2.5 مليون ليرة سورية، بينما قيمة راتبه في السوق السوداء حالياً تصل إلى نحو 3.6 مليون ليرة، مضيفاً أن الموظف “يدفع الفرق كضريبة لصالح الحكومة”.

زر الذهاب إلى الأعلى