fbpx

نتنياهو : سنضمّ 30 في المئة من مساحة الضفة الغربية لإسرائيل

قال رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، في مقابلة مع صحيفة “ميكور ريشون” المحلية نشرتها الجمعة، إن ” إسرائيل ستفرض سيادتها على 30 في المئة من مساحة الضفة أو ما يعادل 50 في المئة من المنطقة المصنفة ج “.

وأشار نتنياهو إلى أنه سيطرح للتصويت في الحكومة والكنيست، مسألة الضم تنفيذا لاتفاقه الائتلافي مع وزير الدفاع ورئيس الوزراء بالتناوب بيني غانتس.

وتعتزم حكومة الاحتلال بدء إجراءات ضم المستوطنات بالضفة في الأول من يوليو/ تموز المقبل، بحسب تصريحات سابقة لنتنياهو.

وردا على سؤال إن كان سيطرح للتصويت مسألة قيام دولة فلسطينية على 70 في المئة من مساحة الضفة بعد ضم 30 في المئة منها، قال نتنياهو: ” هذا أمر منفصل ولا أتوقع قرارا من الحكومة بهذا الشأن ”  .

ومنذ أشهر تعكف لجنة إسرائيلية – أمريكية على وضع خرائط المناطق التي ستضمها إسرائيل بالضفة الغربية كخطوة أولى نحو اعتراف أمريكي بهذا الضم.

نتنياهو : سنضمّ 30 في المئة من مساحة الضفة الغربية لإسرائيل
صورة توضيحية للمناطق التي يخطط نتنياهو لضمها

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية “نحن على استعداد للاعتراف بما تقوم به اسرائيل”، مضيفا أن “الخطوة ستكون في سياق موافقة حكومة إسرائيل على التفاوض مع الفلسطينيين على النحو المبين في رؤية الرئيس ترامب”.

وقد أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع الماضي ، أنه أصبح في حلّ من جميع الاتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية، ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها بما فيها الأمنية، ردا على نية إسرائيل ضم المستوطنات بالضفة الغربية.

وفي 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي “صفقة القرن” المزعومة التي تتضمن إقامة دويلة فلسطينية في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل، والأغوار تحت سيطرة تل أبيب.

ونددت منظمة العفو الدولية بالدعم الأمريكي لضم “إسرائيل” أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة. وقالت المنظمة الدولية في تعقيبها على زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى “إسرائيل” الأربعاء الماضي، أن” دعم الولايات المتحدة المُتفاني لخطة إسرائيل لضم أجزاء من الضفة يكشف وبصراحة كيف ترى كل من أمريكا وإسرائيل على أنهم فوق القانون، وضوء أخضر لإسرائيل لمواصلة انتهاكها للقانون الدولي الإنساني”.

وعقدت الجامعة العربية أمس الخميس اجتماعا طارئا لوزراء الخارجية العرب عبر دائرة الفيديو بحثوا فيه كيفية مواجهة خطط الاحتلال بضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة .

عمر الخالدي

صحفي وانتمائي عربي، اخبار الربيع العربي هي جل اهتمامي، أؤمن أن الصحافة هي السلطة الاولى وهي الرقيب الذي يصحح الخطأ، لي العديد من المنشورات المطبوعة، اعمل في موقع المورد منذ عام 2020، أؤمن أن الكتابة يجب أن تكون نابعة من شخص لديه التجربة وهذا ما اعمل به وما يميز كتابتي في موقع المورد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى