منظمتان تدعو فرنسا والمفوضية الأوروبية لضرورة مواصلة العمل الإنساني في سوريا

دعت منظمتان غير حكوميتين عبر رسالتين إلى الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” ورئيسة المفوضية الأوروبية “اورسولا فون دير لاين” للتأكيد على ضرورة مواصلة العمل الإنساني في سوريا بعد 10 سنوات على اندلاع الاحتجاجات في هذا البلد.

وطالبت منظمتان “أطباء العالم” و”اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية” بفتح كافة الممرات الإنسانية في سوريا للتحقق من النقل الفوري للمساعدة الإنسانية الحيوية” و”صرف أموال بشكل عاجل” لتقديم الدعم الطبي على الارض.

اقرأ أيضا: العفو الدولية: حان الوقت لمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا


وأفاد “اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية” في بيان: “نتوجه إلى الدولة الفرنسية والسلطات الدولية لتضطلع بدورها لإرساء السلام وتساعد الطواقم الطبية في سوريا التي تعالج منذ 10 سنوات المرضى والجرحى تحت القنابل”.

وقال رافائيل بيتي أحد المسؤولين في المنظمة والذي قام الشهر الماضي بمهمته الـ30 في سوريا “بعد حرب دامت 10 سنوات حتى لو كان هناك استقرار نسبي على صعيد العنف انهار النظامان التربوي والصحي كلياً”.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية حذر من أن الأزمة الاقتصادية التي “تضاف إلى هذه المأساة” تشيع مخاوف من حصول مجاعة.

ووقع بيتي على الرسالة مع رئيس “أطباء العالم فرنسا” فيليب دو بوتون ورئيس “اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية- فرنسا”زياد العيسى

وفي وقت سابق طالب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش بالسماح بدخول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى