fbpx

مكسيم خليل ينعى والدته بكلمات مؤثرة

نعى الفنان مكسيم خليل، والدته ستيلا خليل، التي توفيت خلال الساعات الماضية، بكلمات مؤثرة عبّر فيها عن حزنه الشديد لرحيل أمه.

وقال مكسيم في منشور على حسابه عبر “فيس بوك”، أرفقه بصورة تجمعهما، “إلى المرأة التي هزّت جدران قلبي.. أرى روحك تعبر بين مسارح دمشق.. أراها تسير في الحواري القديمة التي أحبّت.. خلف مرآة الممثل وكواليس القباني وتاريخ المعهد العالي بين دمّر والأمويين”.

اقرأ أيضا: مكسيم خليل : الشعب السوري عائلتي و لن أتخلى عنهم

وأضاف: “أراها تهرب من جسدٍ ما عاد يشبهها.. قويةً كما كانت.. حرّةً كما كانت..مخلصة.. أراها في مكانها .. بين يديّ الرب.. محاطة بأصدقاء الزمن الجميل.. حيث لا مكان سوى للضحك.. أراها في سمائي تنظر إليّ في غُربتي.. تمسك يدي في وحدتي الطويلة.. منذ الطفولة وحتى الأبدية”.

وتابع: “تحرسني إلى حين اللقاء، تحضنني إلى يوم الدين.. أراها الآن مطمئنة. بحمى الرحمن.. كما تستحق”.

واختتم رسالته المؤثرة بالقول “ستيلا حبيبتي، يتيم أنا الآن يا أمي، ماما حبيبتي ستيلا خليل السلام لروحك. بحبك كتير، رح اشتقلك، الله معك ياقلبي، ارتاحي حبيبتي ارتاحي، لا تقلقي من شي”.

وستيلا خليل، كانت أستاذة في المعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا لمادة تصميم المكياج، وهي واحدة من أشهر ماكيرات الدراما السورية، وشاركت في العديد من الأعمال منها: خان الحرير، حي المزار، الخيوط الخفية، بقعة ضوء، المطلوب يا ليل والأفضل يا عين، الطوق.

وكانت إلى جانب خبرتها في فن الماكياج تعمل في تصميم الأزياء بعدد من المسلسلات اللبنانية، وقد عرفت باسم “ستيلا خليل” نسبة إلى زوجها الدكتور هاني خليل.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.
زر الذهاب إلى الأعلى