مقتل شرطي فيدرالي و إصابة آخر خلال احتجاجات أوكلاند

قال مكتب التحقيقات الفدرالية الأمريكية “أف بي آي” أن شرطياً فيدرالياً قتل و أصيب آخر في مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا، خلال الاحتجاجات الغاضبة و مواجهات  تشهدها البلاد منذ عدة أيام.

وأشارت وسائل إعلام محلية بينها موقع شبكة ” أن بي سي نيوز”نقلاً عن فرع “أف بي آي” في سان فرانسيسكو أن الحادث وقع نتيجة إطلاق نار نحو أفراد الأمن المرابطين في مبنى قاعة المدينة وأكدت “أف بي آي” فتح تحقيق في الحادثة للوقوف على ملابسات حدوثها .

مقتل شرطي فيدرالي و إصابة آخر خلال احتجاجات أوكلاند

من ناحية أخرى أفادت شرطة  أوكلاند بأن أكثر من سبعة آلاف متظاهر خرجوا ليلة الجمعة إلى شوارع المدينة احتجاجا على مقتل الشاب من ذوي البشرة السمراء “جورج فلويد” خلال توقيفه و استخدام العنف الذي أدى لموته بمدينة مينيابوليس.


ولفتت الشرطة إلى ورود تقارير عن أعمال شغب ونهب وسرقة وإحراق واعتداءات على عناصر للشرطة خلال مظاهرات الليلة قبل الماضية، مؤكدة إلقاء القبض على عدد من الأشخاصمن مثيري الشعب

يذكر أن مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية شهدت أعمال عنف تخللها حرق مركز الشرطة في الولاية   واشتباكات بين مئات الأمريكيين ورجال الشرطة خلال مظاهرات احتجاجاً على وفاة رجل من أصول افريقية أثناء توقيفه، ما أشعل موجة غضب ضد رجال الشرطة.

و ظهر جورج فلويد، في مقطع الفيديو وهو يستغيث، ويقول مرارا “لا أستطيع التنفس”. قبل أن يتم نقله للمشفى و يفارق الحياة حيث قالت شرطة مينيسوتا إن الضحية توفي بعد “حادث طبي” خلال “مواجهة مع الشرطة”. و إنه كان مشتبها به في ارتكاب أعمال تزوير بينما أكد العمدة جاكوب فراي، أنه تم “إنهاء” خدمة أربعة من أفراد الشرطة متورطين في الحادث.

زر الذهاب إلى الأعلى