مقتل شاب من حمص في سجون النظام بعد عودته من تركيا إلى سوريا

قتل شاب مدني من حمص في سجون نظام الأسد بعد عودته من تركيا إلى سوريا عبر معبر كسب الحدودي بريف محافظة اللاذقية الشمالي.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أمس الإثنين إن الشاب مجد طريف العبد الله، وهو من أبناء قرية كفرلاها بريف حمص الشمالي، اعتقلته قوات النظام في عام 2019، لدى عودته من تركيا إلى سوريا.

اقرأ أيضا: ميليشيا جديدة للنظام في ريف حمص الشمالي مقابل آلاف الليرات السورية

وأضافت أنه منذ ذلك الوقت تقريباً وهو في عداد المختفين قسرياً؛ بسبب إنكار النظام احتجازه أو السماح لأحد ولو كان محامياً بزيارته، مشيرةً إلى أن ذويه حصلوا في 11 أيلول الجاري على معلومات تُشير إلى وفاته.

وأوضحت الشبكة أن لديها معلومات تؤكد أنه كان بصحة جيدة لحظة اعتقاله، وترجّح بشكل كبير وفاته بسبب التعذيب داخل أحد السجون التابعة للنظام.

وأكدت أن قوات الأسد لم تُسلِّم جثته لذويه، وأن هذه ممارسة شائعة عند النظام بعدم تسليم جثث الوفيات داخل سجونه للغالبية العظمى ممّن يتوفون هناك، بل يقوم النظام بالتخلص من الجثث عبر عمليات حرق ودفن ضمن مقابر جماعية سرية مدروسة، وكل من لم تُسلَّم جثَّته يُعتبر في عداد المختفين قسرياً.

وشددت على أن سوريا بلد غير آمن لعودة اللاجئين وأن عمليات الاعتقال والاختفاء القسري والتعذيب التي يمارسها النظام بشكل رئيسي ما تزال مستمرة.
ووثقت الشبكة قرابة 14 ألفاً و338 شخصاً ما يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في السجون التابعة لقوات النظام.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى