مصر تعلن شروطها لعودة العلاقات مع تركيا

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، حرص مصر على استمرار العلاقة الوثيقة بين الشعبين المصري والتركي، مشيراً إلى أن المواقف السياسية “السلبية من الساسة الأتراك لا تعكس العلاقة بين الشعبين”، على حدّ تعبيره.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها، الأحد، في اجتماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، تحدث فيها عن رؤية بلاده بشأن استعادة “العلاقات الطبيعية” مع تركيا.

وأكد الوزير المصري وجود اتصالات دبلوماسية مع تركيا، قبل أن يستدرك حديثه قائلاً: “الأقوال الصادرة عن الساسة في أنقرة بشأن فتح قنوات حوار مع القاهرة لا تكفي، بل لا بد أن تقترن بأفعال”.

اقرأ أيضا : كيف ردت مصر على تركيا بشأن “استئناف الاتصالات الدبلوماسية”؟

وأضاف أنه “إذا وجدت مصر تغييراً في السياسة التركية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وانتهاج سياسات إقليمية تتوافق مع السياسة المصرية، فقد تكون هذه أرضية ومنطلقاً لاستعادة العلاقات الطبيعية مع تركيا”، بحسب ما نقلت صحف رسمية.

والجمعة، نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول مصري قوله إن بلاده تلقت طلباً من الاستخبارات التركية لعقد اجتماع في القاهرة، وإن الأخيرة أعربت عن ترحيبها بهذا الطلب.

وجاءت إشارات التقارب بين البلدين بعدما أعلنت القاهرة، الشهر الماضي، طرح مزايدة للتنقيب عن النفط والغاز في 24 منطقة بعضها بالبحر المتوسط.

واحترمت القاهرة في تلك الخطوة حدود الجرف القاري لتركيا، وهو ما أشادت به أنقرة معلنة إمكانية التفاوض والتوقيع على اتفاق لترسيم الحدود البحرية مع مصر.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى