مصرع قيادي من حزب الله اللبناني بسبب “ثأر” في “حفل زفاف” (فيديو)

لقي القيادي في سرايا تابعة لحزب الله اللبناني علي شبلي، مصرعه في حفل زفاف كان يحضره في بيروت.

وفتح الشاب اللبناني أحمد غصن، من عشائر عرب خلدة اللبنانية النار من مسدّسه الحربي، على شبلي وأرداه قتيلاً.

اقرأ أيضا: بتكليف من بشار الأسد.. رئيس الحكومة القديمة مكلف بتشكيل الجديدة في سوريا!

وأظهرت فيديوهات نشرتها كاميرات المراقبة “غصن” الذي تمكن من الدخول إلى حفل زفاف في مسبح الجية، مساء السبت.‏‏

وتقدم “غصن” نحو المدعو شبلي، صاحب سنتر شبلي في خلدة، ورشقه بعدة رصاصات أدت إلى مقتله فورا ونُقلت جثته إلى مستشفى سبلين.

والعملية هي “جريمة ثأر” جاءت على خلفية قتل “شبلي” الفتى حسن غصن (14 عاماً) العام الماضي.

وجرت محاولات كثيرة لحل الثأر، وتمسكت العشائر في خلدة بمطلب وحيد، وهو تسليم شبلي إلى القضاء اللبناني، وإلا سيأخذون حقهم “العشائري” بيدهم إلا أن ميليشيا حزب الله رفضت تسليمه.

وسلمت عشائر خلدة القاتل الى قوة من مخابرات الجيش منوهة في بيان لها أن قرار قتل “شبلي” والاخذ بالثأر منه كان منذ 7 أشهر.

وحملت العشائر مسؤولية ماجرى “لحزب الله ” بسبب إصراره على عدم تسليم القاتل وحمايته، وفرض ذلك بالقوة على العشائر.

زر الذهاب إلى الأعلى