مصادر روسية: موسكو مستاءة من قرار نظام الأسد لإفشال اللجنة الدستورية

رأت مصادر روسية، أن نظام الأسد تعمّد إفشال الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية التي عقدت مؤخراً في مدينة جنيف السويسرية، وألمحت إلى أنه من الممكن ألا يكون رأس النظام السوري بشار الأسد مسيطراً على الوضع بشكل كامل.

وقالت المصادر لصحيفة “الشرق الأوسط”، الثلاثاء، إن موسكو لم تصدر بياناً حول اجتماعات اللجنة الدستورية، وتجنبت إعطاء تقييم بشأن الطرف الذي يتحمل مسؤولية الفشل، فاتحة المجال أمام أطراف المعارضة السورية والأطراف الغربية لاتهام النظام.

اقرأ أيضا: جرحى واعتقالات بصفوف المهاجرين جراء توتر على الحدود البيلاروسية- البولندية

وأضافت أن موسكو تشعر “بخيبة أمل واسعة”، لا سيما أنها أوفدت مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى دمشق قبل الجولة “لحث الأسد على إبداء أكبر قدر من المرونة”.

في سياق متصل، قال الدبلوماسي والمحلل السياسي رامي الشاعر، إن النظام يتحمل مسؤولية تفجير دمشق والقصف على أريحا؛ لأنه “لم يتحل بالمسؤولية التي تفرض عودة مؤسسات الدولة لعملها بشكل طبيعي”.

وأشار الشاعر إلى أنه “بات معلوماً لكل الأطراف، بما في ذلك للأمم المتحدة، أن بعض أعضاء الوفد الذي يمثل دمشق تلقوا تعليمات من دمشق بعدم الموافقة على أي شيء، ومنع أي تقدم في عمل اللجنة الدستورية المصغرة”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى