مشروع أوروبي لتمديد فترة البت بطلبات اللجوء

قالت المفوضية الأوروبية للاجئين إنها تدرس مشروعاً يسمح لدول الأعضاء المحاذية للحدود البيلاروسية بتمديد فترة تسجيل طلبات اللجوء، للمهاجرين غير الشرعيين الواصلين إلى أراضيها.

وأضافت المفوضية نقلاً عن وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس” إن الاقتراح يسمح لدول بولندا وليتوانيا ولاتفيا المحاذية لبيلاروس وتواجه تدفقاً للمهاجرين بتمديد فترة التسجيل لطلبات اللجوء إلى أربعة أسابيع بدلا من الحد الأقصى الحالي البالغ 10 أيام، وتمديد مهلة مراجعة الطلب إلى 16 أسبوعاً.

اقرأ أيضا: أكثر من 200 ألف طفل حصلوا على إقامة في الاتحاد الأوروبي

ونقلت الوكالة الفرنسية عن مفوّضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية ييلفا يوهانسون قولها خلال مؤتمر صحفي إن الأوضاع عند حدود دول الاتحاد الأوروبي هذه وبيلاروسا “غير مسبوقة… لهذا السبب نتّخذ كل هذه التدابير”.

وأضافت يوهانسون أن “الأوضاع في طور احتواء التصعيد في حين يمارس الاتحاد الأوروبي ضغوطا تدفع الدول التي تشكل نقطة انطلاق للمهاجرين على غرار العراق إلى وقف الرحلات الجوية المتّجهة إلى بيلاروسيا وإلى استعادة قسم من المهاجرين والذين يقدّر عددهم بالآلاف”.

وشددت على ضرورة المرونة… واصفة الأوضاع بأنها صعبة ومرهقة.

اقتراح المفوضية الأوروبية لاقى انتقاداً من منظمات دولية تعنى بحقوق المهاجرين كونه يقوّض سمعة الاتحاد الأوروبي على صعيد التعامل الإنساني مع طالبي اللجوء، حيث قالت مديرة المنظمة لشؤون أوروبا إيف غيدي “المقترحات المقدّمة اليوم ستعاقب الأشخاص في مقابل مكاسب سياسية، وستضعف وسائل حماية اللجوء، وستقوّض موقف الاتحاد الأوروبي داخليا وخارجيا”.

ومنذ 8 من تشرين الثاني الحالي، يحاول قرابة 2000 مهاجر، معظمهم من العراق وسوريا، العبور إلى بولندا عبر بيلاروسيا أملاً في الوصول إلى دول أوروبا الغربية.

وكان معظم المهاجرين يقيمون داخل خيام في مناطق حدودية بين البلدين، إلا أن السلطات البيلاروسية أجلتهم من الخيام ونقلتهم إلى منطقة مغلقة في المنطقة ذاتها.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى