مسؤول روسي: لدى موسكو فرصة لتصبح شريكاً اقتصادياً رائداً

دعا رئيس وفد الشركات الروسية في معرض “بيلدكس” بدمشق، إيغور ماتفيف، القطاع الخاص الروسي والسوري إلى تطوير التعاون بسرعة، ولدى الاتحاد الروسي الفرصة ليصبح شريكاً اقتصادياً رائداً.

وقال ماتفيف، إنّ “يجب علينا الآن بذل جهود حثيثة من كلا الجانبين لسد الفجوة والتأكد من أن روسيا تحل محل أحد الشركاء الاقتصاديين الرائدين على المدى الطويل، هذا عمل شاق، لكن يجب القيام به”.

اقرأ أيضا: روسيا ترسل أحدث طائراتها إلى سوريا وتزود قواتها بطائرات تمتلك إمكانيات نادرة (فيديو)

ووفق ما نقلت عنه وكالة “سبوتنيك” الروسية، فإنّه بعد غياب لأكثر من عشر سنوات، يقام في مدينة المعارض في دمشق الدورة 17 من معرض البناء الدولي “بيلدكس”، في الفترة من 24 إلى 28 نيسان الجاري.

وتشارك فيه روسيا، إلى جانب شركات سورية، شركات ومنظمات من روسيا وإيران ومصر ودول أخرى، ووفق المسؤول الروسي فإن “إقامة معرض دولي على مستوى عالٍ في دمشق يؤكد مرة أخرى عودة سوريا إلى الحياة السلمية وبدء عملية إعادة بناء البلاد”.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن الشركات الروسية تولي أهمية كبيرة لهذا الحدث، وأوضح ماتفيف أن “الشركات الروسية تهتم بالمشاركة في تنسيق الأعمال التجارية.

وتابع: “وفي رأينا أن هذه مساعدة جيدة للاتصالات الاقتصادية على المستوى الحكومي، إذا تمكنا من مزامنة كل هذا، فمن المحتمل أن تكون النتائج جيدة جداً”.

وأردف أن عدداً كبيراً من المنظمات من مختلف مناطق روسيا شاركت في هذا المعرض، بما في ذلك تلك المتعلقة بأمن المعلومات، وإنتاج الأبواب والنوافذ المصفحة، وصناعة النسيج والسكك الحديدية.

ولفت ماتفيف إلى أنه “جرت مفاوضات مثمرة للغاية، مع المدير العام للسكك الحديدية السورية، نجيب فارس، على هامش المعرض”.

وأكمل: “من جانب رواد الأعمال الروس يتم بذل كل ما هو ممكن لتعزيز التعاون بشكل أكثر فاعلية مع الجانب السوري”.

و في نيسان الماضي عُقد مؤتمر عبر تقنية الفيديو، تحت عنوان “آفاق التعاون بين روسيا وسوريا”، شاركت فيه أكثر من 30 شركة روسية، ومن الجانب السوري شاركت غرفة صناعة دمشق.

زر الذهاب إلى الأعلى