مريض باركنسون وأسباب الإصابه بالمرض

مريض باركنسون.. يُعرف مرض باركنسون أيضًا بأنه حالة تقدمية تتعطل فيها الإشارات بين الدماغ والجهاز العصبي مما يتسبب في مجموعة من الإعاقات كثير منها متعلق بالحركة.

مريض باركنسون

مرض باركنسون هو اضطراب في الجهاز العصبي يؤثر على الحركة وتبدأ هذه الأعراض تدريجيًا بالرعشة ثم تزداد سوءًا بمرور الوقت وغالبًا ما تسبب تيبسًا وبطءًا في الحركة وفي المراحل المبكرة من مرض باركنسون قد يظهر على الوجه القليل من أعراض مرض باركنسون أو قد لا تتفاقم مع مرور الوقت وسوف نتعرف في هذا المقال علي مريض باركنسون من خلال موقع المورد.

تعريف مرض الشلل الرعاش

مريض باركنسون

  • مريض باركنسون المُصاب بمرض باركنسون أو شلل الرعاش وهو مرض عصبي يهاجم الخلايا العصبية المنتجة للدوبامين في منطقة معينة من الدماغ مسببة مجموعة معقدة من الأعراض ويرجع هذا بشكل أساسي إلى الفقدان التدريجي للتحكم الحركي في الجسم.
  • مريض باركنسون على الرغم من أنه لا يمكن علاجه إلا أنه قد يتم وصف بعض الأدوية التي يمكن أن تخفف الأعراض بشكل كبير.
  • من أكثر أعراض شلل الرعاش إرتعاش العضلات وزيادة توتر العضلات بسبب تصلبها وتيبسها وبطء في حرية الحركة وصعوبة في التوازن.
  • مرض باركنسون هو مرض تدريجي.
  • مريض باركنسون غالبًا ما يبدأ بهزة غير محسوسة وغير مرئية في يد واحدة.
  • مريض باركنسون يعاني من ظهور الرعاش هو السمة المميزة الأكثر وضوحًا لمرض باركنسون فإن المتلازمة عمومًا تؤدي أيضًا إلى إبطاء الحركة أو توقفها.
  • مريض باركنسون قد يلاحظ عليه الأصدقاء وأفراد الأسرة البطء في ملامح الوجه الخالية من التعبيرات والذراعين التي لا تتحرك إلى أي من جانبي الجسم عند المشي.
  • غالبًا ما يصبح الكلام عند مريض باركنسون أكثر صعوبة ويتخلل ذلك الكثير من الخرف.
  • تتفاقم أعراض مرض باركنسون مع تقدم المرض لدي مريض باركنسون.
  • على الرغم من عدم وجود علاج لمرض باركنسون يمكن أن تساعد أنواع عديدة من أدوية مرض باركنسون في تخفيف الأعراض لدي مريض باركنسون.
  • في بعض الحالات قد تكون الجراحة مطلوبة.

أقرأ أيضآ : فيروس تهنيج الواتس 2020

أعراض مرض الشلل الرعاش

مريض باركنسون وأسباب الإصابه بالمرض

هناك العديد من الأعراض التي يمكن أن تحدث إذا كنت مصابًا بمرض باركنسون أو مرض شلل الرعاش ومن أشهر هذه الأعراض ستتم مناقشة ما يلي:

  • رعاش : يبدأ الرعاش أو الأهتزاز عند المريض في أحد الأطراف والمعروف باسم “رعشة تحول القرص”.
  • ضعف أو تصلب في الحركة بمرور الوقت مما يجعل من الصعب أداء المهام البسيطة ويمكن أن يستغرق وقتًا طويلاً.
  • ضعف في المشي والحركة.
  • تصلب العضلات وتيبسها يمكن أن يحدث تيبس في أي جزء من الجسم وبالتالي الحد من نطاق الحركة.
  • عدم القدرة على اتخاذ الموقف الصحيح وعدم القدرة علي التحكم في توازن الجسم أو قد تواجه مشاكل في التوازن نتيجة لمرض باركنسون.
  • فقدان الحركة العفوية لأن القدرة على القيام بحركات لا إرادية قد تقل.
  • صعوبات في النطق أو تغيرات قد تتحدث فيها بهدوء أو بسرعة أو تلعثم قبل التحدث.
  • الصعوبة أو التغييرات في الكتابة يمكن أن تصبح الكتابة صعبة وقد تبدو غير مهمة.
  • الشعور بالاكتئاب والقلق المستمر.
  • مواجهة مشاكل التوازن.
  • فقدان القدرة على الشم.
  • مشاكل النوم (الأرق).
  • مواجهة مشاكل الذاكرة.

أسباب مرض شلل الرعاش

مريض باركنسون وأسباب الإصابه بالمرض

لا يوجد سبب واضح لهذا النوع من المرض ولكن قد تكون هناك عوامل معينة تؤدي إلى الإصابة بمرض باركنسون بما في ذلك:

  • بعض الخلايا العصبية في الدماغ التي تتحكم في الحركة تتحلل أو تموت ببطء.
  • هذه الخلايا مسؤولة عن إنتاج مادة كيميائية تسمى الدوبامين.
  • الدوبامين مادة كيميائية تحدث بشكل طبيعي في جسم الإنسان وهي مسؤولة عن إرسال الإشارات بين الجسم والدماغ وتلعب دورًا في التحكم في حركات الإنسان وكذلك الاستجابات العاطفية.
  • لذلك فإن الحفاظ على توازن الدوبامين ضروري للصحة الجسدية والعقلية.
  • إذا انخفضت مستويات الدوبامين فإنه يتسبب في نشاط غير طبيعي للدماغ مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض باركنسون.
  • التعرض للمنبهات البيئية قد يؤدي التعرض لمواد سامة أو عوامل بيئية إلى زيادة عامل الخطر في المراحل المتأخرة من مرض باركنسون.
  • يزيد الخطر مع تقدم العمر أو تقدم العمر. علم الوراثة والتاريخ الطبي لهذه الحالة.
  • يتطور هذا المرض في كثير من الأحيان عند الرجال أكثر من النساء.

تشخيص مرض باركنسون

  • أولاً سيكشف طبيب الأعصاب عن تاريخك الطبي ومراجعة الأعراض التي تعاني منها وإجراء فحص عصبي وبدني.
  • قد يقترح طبيبك بعد ذلك فحصًا مقطعيًا محددًا لفوتون واحد يُعرف أيضًا باسم فحص ناقل الدوبامين.
  • يساعد هذا الاختبار في إثبات الاشتباه في إصابتك بمرض باركنسون والأعراض التي قد تظهر عليك ويحدد الفحص العصبي في النهاية التشخيص الصحيح لذلك يتم تطوير برامج العلاج المناسبة لكل حالة.
  • قد يطلب منك طبيبك أيضًا إجراء اختبارات معملية معينة مثل اختبارات الدم لاستبعاد أي احتمال لوجود حالات أخرى قد تكون سببًا لأعراضك.
  • يطلب طبيب الأعصاب أيضًا اختبارات تصوير معينة مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية للدماغ و PET لاستبعاد احتمال وجود اضطرابات أخرى.

طرق علاج مرض باركنسون

  • العلاج الطبيعي : يوصي الطبيب ببعض تمارين العلاج الطبيعي التي تركز على التوازن وتمارين الإطالة مهمة أيضًا.
  • قد يساعد المعالج الفيزيائي في تحسين مشاكل الكلام واضطراباته.
  • علاج بالعقاقير : يصف الطبيب مجموعة من الأدوية المختلفة حسب حالة المريض ومنها ما يلي: أكثر الأدوية فعالية في علاج مرض باركنسون هو ليفودوبا وهي مادة كيميائية طبيعية تنتقل إلى الدماغ وتتحول إلى دوبامين.
  • هذا يمكن أن يمنع أو يقلل من الآثار الجانبية مثل الغثيان.
  • تناول مستنشق carbidopa و levodopa أو Inbriga وهو الاسم التجاري للدواء الذي يحتوي على carbidopa و levodopa في صيغة مستنشقة.
  • قد يكون مفيدًا أيضًا في السيطرة على الأعراض التي قد تظهر.
  • Dopa هو الاسم التجاري لكاربيدوبا وليفودوبا.

طرق التعايش مع مرض الرعاش

حيث لا يوجد علاج نهائي لمرض باركنسون ومن أجل التعامل مع هذا المرض أو التعايش معه يجب اتباع ما يلي:

  • يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة في تسهيل التعايش مع مرض باركنسون أو مرض شلل الرعاش بما في ذلك: الحفاظ على نظام غذائي صحي للمساعدة في تخفيف بعض الأعراض.
  • تناول نظام غذائي متوازن مثل: أحماض أوميغا 3 الدهنية الذي يمكن أن يكون مفيدًا أيضًا للأشخاص المصابين بمرض باركنسون.
  • قد تكون أنشطة الحياة اليومية مثل ارتداء الملابس وتناول الطعام والاستحمام والكتابة صعبة أيضًا على بعض الأشخاص لذلك يجب على المعالج أن يزود المريض ببعض التقنيات التي قد تجعل حياته اليومية أسهل.
زر الذهاب إلى الأعلى