محاولة هروب أخرى؟! الأميرة لطيفة نجلة حاكم دبي تظهر في إسبانيا

أثار ظهور الأميرة لطيفة بنت محمد آل مكتوم، نجلة حاكم دبي، في مطار مدريد ضجة واسعة في وسائل الإعلام البريطانية، خاصةً وأنها “موضع قلق” للجنة تابعة للأمم المتحدة، بعدما كان يُعتقد أنها محتجزة في دبي.

ونشرت امرأة تم تحديدها في وسائل الإعلام البريطانية على أنها عضو سابق في البحرية الملكية “سيونيد تايلور” صورة على “إنستغرام”، تُظهر الشيخة “لطيفة بنت محمد آل مكتوم” في مطار أدولفو سواريز مدريد باراخاس.

اقرأ أيضا: نجم ألماني سابق: رونالدو “أحمق” واستعراضه أمام روديجر “غير أخلاقي”

وورد في تعليق تايلور، الذي يتخلله رمز تعبيري لوجه مبتسم، ما يلي: “عطلة أوروبية رائعة مع لطيفة، نحن نستمتع بالاستكشاف!”.

وأقرت تعليقات تايلور بموقع الصورة، والتي تتطابق مع صور أخرى للمطار، ولدى سؤالها عن الشيخة لطيفة، كتبت تايلور في تعليق آخر “إنها رائعة” مع إيموجي بعلامة الإبهام لأعلى.

ولم ترد تايلور، سفارتا الإمارات العربية المتحدة في لندن ومدريد، وكذلك المكتب الإعلامي للحكومة في دبي، على طلبات التعليق يوم الإثنين من وكالة أسوشيتد برس.

وتضمنت تعليقات المتابعين على الصورة حقيقة أن خبراء الأمم المتحدة ونشطاء حقوق الإنسان قد دعوا حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتقديم معلومات عن ابنته.

وكانت تايلور قد نشرت صوراً للشيخة لطيفة في مايو/أيار في مركزين محليين في دبي كذلك.

محاولة هروب أخرى؟! الأميرة لطيفة نجلة حاكم دبي تظهر في إسبانيا

وقد حاولت الشيخة لطيفة -35 عاماً- الفرار من البلاد في عام 2018 لتحتجزها الكوماندوز في قارب قبالة الهند.

وصورت مقاطع الفيديو التي نشرتها “BBC” في فبراير/شباط الشيخة لطيفة تصف نفسها بأنها في فيلا “تم تحويلها إلى سجن”.

واقتحم الهروب الدرامي المحتمل من البحر وعواقبه الصورة الخاضعة للرقابة الدقيقة التي تحتفظ بها عائلة الشيخ محمد، الذي يُعتقد أن لديه عشرات الأطفال من عدة زوجات.

يظهر بعض أبنائه وبناته بشكل بارز في وسائل الإعلام المحلية وعبر الإنترنت، لكن نادراً ما يُشاهد البعض الآخر.

وأصبحت حياة عائلة الشيخ محمد مرة أخرى شأناً عاماً في عام 2020، عندما حكم قاضٍ بريطاني أن الشيخ شن حملة تخويف وترهيب ضد زوجته المنفصلة عنه وأمر باختطاف اثنتين من بناته، إحداهما الشيخة لطيفة.

وجاء الحكم خلال معركة حضانة بين الشيخ محمد وزوجته المنفصلة الأميرة هيا ابنة الملك الراحل الحسين بن طلال.

يشغل الشيخ محمد أيضاً منصب نائب الرئيس ورئيس الوزراء لدولة الإمارات العربية المتحدة الخاضعة للحكم الوراثي.

المصدر: BBC

زر الذهاب إلى الأعلى