fbpx

ماهي أسباب التشنج بسبب الزعل وطرق العلاج منه .. تعرف عليها

تحدث العديد من الأمراض والأعراض الجانبية نتيجة الزعل والغضب، إحدى تلك الأعراض هو التشنج.

أسباب التشنج بسبب الزعل

قد يحدث التشنج بسبب الزعل في عضلة أو مجموعة عضلات في أي منطقة في الجسم، كما يحدث نتيجة عدة أسباب والتي تشمل:

التشنج بسبب الزعل
  1. الضغط
    عند تعرض الجسم للضغط الناجم عن الزعل يقوم بالاستجابة من خلال ما يسمى بالكر والفر، أي أنه يحدث عدة تغييرات في الجسم من أجل وقايته من أي ضرر والذي قد يؤدي إلى تشنج العضلات، وتشمل هذه التغيرات والاستجابات ما يأتي:
    انكماش في عضلات الجسم.
    نقل الدم للعضلات حتى تتهيأ لأي خطر.
    زيادة النشاط الكهربائي في الجهاز العصبي ليصبح أكثر حساسية تجاه الخطر.
    زيادة نسبة السكر في الدم ليزيد من طاقة الجسم.
  2. فرط الاستجابة للتوتر
    يستجيب الجسم للتوتر المصاحب للزعل من خلال تشنج عضلة أو مجموعة عضلات في الجسم كنوع من الوقاية من ضرر أكبر.
  3. الامتناع عن النوم
    يحتاج الجسم لعدد ساعات كافي من النوم، لكن في حال عدم الحصول عليها يزداد التوتر والزعل مما يؤدي إلى زيادة في هرمون الكورتزول الذي يعمل على تشنج عضلات الجسم كرد فعل على ذلك.
  4. العصبية
    تعمل العصبية الناتجة عن الزعل على زيادة سرعة النفس أحيانًا، والتي تعد تشنجات الجسم أحد أعراضها.

كما يمكن للعصبية زيادة نسبة النواقل العصبية التي بإمكانها العمل على تشنج العضلات.

  1. أسباب أخرى
    يوجد عدة أسباب أخرى تؤدي إلى تشنج العضلات والتي يمكن أن تترافق مع الزعل، والتي تشمل الاتي:
  • الجفاف.
    نقص نسبة السكر في الدم.
    تقلبات الهرمونات.
    بعض الأدوية.

أعراض التشنج بسبب الزعل

يوجد عدد من الأعراض المرتبطة بهذا النوع من التشنج، والتي تشمل الاتي:

  • انقباض العضلات بشكل لاإرادي.
  • نبض مرافق للعضلة المتشنجة.
  • رجفة في العضلات المتشنجة.
  • قد يكون هذا التشنج ضعيف أو متوسط أو قوي، وقد يصيب أي عضلة في الجسم، مثل: عضلات العين، وعضلات الرقبة، وعضلات الأكتاف، وعضلات الظهر، وعضلات الصدر، وعضلات البطن، وعضلات القدم وأصابع القدم.

تشخيص التشنج بسبب الزعل

  • متى بدأت هذه التشنجات؟
    متى تتكرر؟
    كيف يبدو الألم المصاحب لها؟
    ما هي الأعراض الأخرى المصاحبة لها؟
    كما يعتمد نوع الفحوصات التي سيجريها الطبيب على أجوبة المريض، والسبب وراء تلك التشنجات.

العلاج والوقاية من التشنج بسبب الزعل:

تعد التشنجات عمومًا قصيرة الأمد حيث لا تستغرق أكثر من دقائق، لذا ليس بالإمكان عمل شيء أثناء التشنج إنما يمكن اللجوء إلى عدة طرق تساعد على التخفيف من الزعل والتوتر، والتي تشمل الاتي:

  1. الطبيب النفسي
    أول ما يمكن البدء فيه من أشكال العلاج هو العلاج النفسي، وذلك لحل مشكلة التوتر أو الزعل، وتحديد أسبابها.

ويتم العلاج من خلال بالمحاكاة أو الأدوية، وذلك حسب الحالة للشخص المعني.

  1. الحركة
    تساعد الحركة على زيادة تدفق الدم نحو العضلات فتخفف من تشنجها، ويمكن البدء بالمشي لمسافات بسيطة في البداية؛ وذلك لأن الزعل غالبًا ما يؤدي إلى الخمول وعدم الرغبة في الحركة.
  2. الماء
    يعد شرب كميات وافرة من الماء من أهم الخطوات نحو وقف تشنج العضلات، ويفضل شرب المياه المعدنية نظرًا لاحتوائها على معادن مهمة.
  3. علاجات أخرى
    يوجد أيضًا عدة طرق منزلية بإمكانها التخفيف من الزعل والغضب وبالتالي الوقاية من تشنج العضلات، والتي تشمل الاتي:
  • الحصول على نظام غذائي متوازن.
  • النوم لعدد ساعات كافي.
  • تجنب شرب مشروبات الطاقة وتلك التي تحتوي على الكافيين.
  • تجنب شرب الكحول.
  • تجنب التفكير بتلك التشنجات.
  • تناول المكملات الغذائية.
  • الاسترخاء من خلال ممارسة اليوغا.

اقرأ أيضا : تجربتي مع مرض السيلان

زر الذهاب إلى الأعلى