لأول مرة.. حقنة لعلاج السمنة في أمريكا “قد تغير قواعد اللعبة”

أصدرت الإدارة الأميركية للغذاء والدواء، الجمعة، موافقتها على استخدام دواء جديد لعلاج السمنة، بعد ثبوت فعاليته في التجارب السريرية لدى أخذه بانتظام.

ويعطى العلاج “ويغوفي” لمن يعانون السمنة عن طريق الحقن، ووصفته وسائل إعلام بأنه قد يغير قواعد اللعبة.

اقرأ أيضا: ألمانيا: إعفاء القادمين من تركيا من الحجر الصحي

وقامت شركة “نوفو نورديسك” بتطوير الدواء الذي يعتبر الأول من نوعه.

ويعمل الدواء الجديد على مساعدة ضبط زيادة الوزن المزمنة لدى البالغين الذين يعانون السمنة، أو أولئك الذين يعانون زيادة بالوزن ترافقها حالة صحية مرتبطة، كالنوع الثاني من السكري.

وتقول إدارة الغذاء والدواء إن هذا الدواء مخصص للمرضى الذين يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 27 كغم\م2 أو أكثر ممن يعانون من مرض واحد على الأقل مرتبط بالوزن، أو لمن يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديهم 30 كغم\م2 أو أكثر.

ويعمل الدواء بقدرة قصوى في حالة اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية ونظام رياضي فعال.

ويتم تناول الدواء على شكل حقنة تحت الجلد، مرة كل أسبوع.

ووفقا للمسؤول في إدارة الغذاء والدواء، جون شاريتس، فإن “موافقة اليوم تقدم للبالغين (الذين يعانون) السمنة أو الوزن الزائد خيار علاج جديد مفيد لدمجهم في برنامج إدارة الوزن”.

ويعتمد الدواء في عمله على مادة “سيماغلوتايد” الفعالة، والتي تصنع منها أدوية للسيطرة على النوع الثاني من السكري.

وتساعد المادة على تنظيم الإحساس بالجوع، وكذلك عملية التمثيل الغذائي.

كما تعمل المادة الفعالة على رفع إنتاج الأنسولين لدى المريض، ما يساعد بالسيطرة على مستويات السكر في الدم.

ويعاني نحو 70 بالمئة من البالغين في الولايات المتحدة من السمنة أو زيادة الوزن.

وتعتبر السمنة وزيادة الوزن من المشكلات الصحية الخطيرة، والتي ترتبط ببعض الأسباب الرئيسية للوفاة، بما يشمل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.

المصدر: الحرة

زر الذهاب إلى الأعلى