قتلى وجرحى من الميليشيات الإيرانية بهجوم لداعش في بادية حمص

لقي عناصر من المليشيات الإيرانية مصرعهم وأصيب آخرون، خلال هجوم نفذه تنظيم “داعش” في البادية وسط سوريا، بواسطة عدد كبير من العناصر المجهزين بأسلحة خفيفة ومتوسطة، واستدعى تدخل الطيران الروسي.

وقالت صحيفة “الشرق الأوسط”، الأربعاء، إن 17 عنصراً من مليشيا “لواء فاطميون” الأفغاني التابع لـ”الحرس الثوري” الإيراني، قتلوا وجرحوا في هجوم مباغت شنه مقاتلو تنظيم “داعش” في وقت سابق على أحد المواقع العسكرية التابعة لـ”لواء فاطميون”، قرب منطقة السخنة في بادية حمص.

اقرأ أيضا: ميليشيا “فاطميون” تستولي على منازل للمدنيين في الميادين بدير الزور

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصادر، أن عناصر التنظيم نفذوا الهجوم مساء الاثنين، على حقل “الظبيات” الذي يعد المعقل الرئيس لميليشيا “فاطميون” الأفغاني شرق حمص، بواسطة سيارات “بيك آب” وعدد كبير من عناصر التنظيم، مدججين بأسلحة خفيفة ورشاشات متوسطة وقذائف “آر بي جي”، بالإضافة إلى مدافع هاون.

وأسفر الهجوم عن مقتل ثمانية عناصر وإصابة آخرين من المليشيا التابعة لـ “الحرس الثوري”، خلال المواجهات التي استمرت لساعات، ونُقل المصابون إلى المشفى الميداني في مدينة تدمر، في الوقت الذي أحبط فيه مقاتلو التنظيم وصول مؤازرة عسكرية للمليشيات الإيرانية، من خلال كمين على طريق تدمر- السخنة.

واستدعى الهجوم تدخل الطيران الروسي، الذي شن 20 غارة جوية، استهدفت مناطق انتشار تنظيم “داعش” بين الظبيات ووادي الوعر شرق محافظة حمص وسط البادية السورية، بحسب “الشرق الأوسط”.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى