fbpx

في مخيم شمالي إدلب.. وفاة طفلة كبلها والدها بسلاسل حديدية وقفص

قضت طفلة سورية على يد والدها، جوعاً وعطشاً، بعدما حبسها داخل قفص حديدي عدة أشهر، في مخيم شمالي إدلب.

وحسبما ذكر موقع تلفزيون سوريا، فإن الطفلة تدعى “نهلة عثمان” و تبلغ من العمر 6 سنوات، وتوفيت مساء الأربعاء في مخيم “فرج الله” الواقع ضمن تجمع “مخيمات كللي” في ريف إدلب الشمالي.

وأردفت المصادر أن أسباب الوفاة، التهاب في الكبد والجوع، لافتة إلى أن والد نهلة كان يحبسها في قفص مكبلة بالحديد ويقوم بضربها، وقد كانت آثار التعذيب ظاهرة على جسدها.

اقرأ أيضا : “دفناها حية”.. عفرين: القبض على أم قتلت طفلتها بالاشتراك مع زوجها لسبب صادم!

وأثارت الحادثة غضباً في مواقع التواصل الاجتماعي، وتعاطفاً من ناشطين سوريين، عبروا عن تضامنهم مع الفتاة، وإدانتهم لما وصفوه بالجريمة البشعة.

وكانت منظمة اليونيسيف، قد نشرت مطلع الشهر الجاري، تقريراً قيّم الوضع الإنساني في عموم مناطق سوريا، خلال شهر آذار 2021 الذي صادف ذكرى العام العاشر للثورة في سوريا.

وأفاد التقرير الأممي بوجود نحو 4 ملايين و800 ألف طفل سوري بحاجة إلى مساعدات إنسانية، و11 مليون شخص آخرين بحاجة إلى المساعدات، منهم 6 ملايين و183 ألفاً و919 نازحون في الداخل.

وأضافت اليونسيف أن 490 ألف طفل سوري محتاج، يقيمون في مناطق يصعب الوصول إليها في سوريا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى