في بغداد.. خمسيني عراقي يتهم مستشفى بسرقة خصيتيه!

شهد مستشفى الزهور في العاصمة العراقية، بغداد، حادثة مثيرةً للجدل، حيث اتهمت عائلة عراقية، أطباء المستشفى بسرقة خصيتي أحد أبنائها، وهو رجل خمسيني أصم، خلال إجراء عملية جراحية لترقيع فتق في بطنه.

وفي هذا الصدد، أكد عماد عبد الرازق، أن أخاه غزوان (58 عاماً)، خضع قبل أكثر من شهر للجراحة في المستشفى، منوهاً إلى أنهم اكتشفوا لاحقاً أن خصيتيه قد اختفتا.

اقرأ أيضا: منى واصف تصدم متابعيها بإطلالة جريئة وهي مستلقية

واتهم عماد، أطباء مستشفى الزهور بسرقة خصيتي شقيقه بغرض بيعهما، حسبما نقلت شبكة “رووداو” الإعلامية العراقية الكردية.

وقال: “شقيقي غزوان دخل غرفة العمليات في صباح يوم 20 مايو/آيار الماضي وتحديداً في التاسعة والنصف وخرج في الساعة الثانية بعد الظهيرة وغادر المستشفى في نفس اليوم”.

ونوه إلى أنهم وبعد مرور عدة أيام، اكتشفوا اختفاء خصيتي غزوان، واتصلوا بالمستشفى وسألوا ما إن كانت العملية أجريت لمعالجة الفتق أم لاستئصال الخصيتين.

وادعت إدارة المستشفى، أن الأطباء استئصالوا خصيتي غزوان بسبب “سوء وضعهما”، إلا أن عماد نفى ذلك جملةً وتفصيلاً، قائلاً: “أنا كنت أرعاه وأعلم أن هذا ليس صحيحاً”.

من جانبها، تحدثت إدارة المستشفى لوسائل الإعلام العراقية حول الموضوع، مؤكدةً أنه تم إبلاغ أقرباء المريض باحتمال “رفع الخصية” قبل إجراء العملية.

وقالت: “الطبيب وقع على ذلك لأن المريض فاقد الأهلية”.

الجدير ذكره، أن عائلة غزوان تقدمت بشكوى في كل من وزارة الصحة ونقابة الأطباء ضد المستشفى، إلا أنها لم تتلق أي رد على شكواها رغم مرور أكثر من شهر على التقديم.

زر الذهاب إلى الأعلى