عمل “منظفاً” في مستشفى.. مخرج سوري يحصل على حق الإقامة الدائمة في بريطانيا

أعرب المخرج السوري الشاب حسان عقاد عن “ارتياح الكبير” لحصوله على تصريح الإقامة الدائمة في المملكة المتحدة.

ووصل عقاد (33 عاماً) إلى المملكة المتحدة أواخر عام 2015، وقام بتصوير كامل رحلته المحفوفة بالمخاطر، التي استمرت 87 يوماً، وشارك قصته في فيلم وثائقي لبي بي سي حمل اسم “النزوح: رحلتنا إلى أوروبا”، بحسب ما ترجم المورد.

وكشف المخرج الشاب عبر تويتر، بحسب ما ترجم المورد، عن حصوله على تصريح الإقامة الدائمة في بريطانيا، وتابع: “لا يمكنني وصف مدى سعادتي وراحتي، هوم سويت هوم”.

وأضاف في تصريح لوسائل إعلام محلية: “لم أشعر أبداً بالاستقرار منذ مغادرتي لسوريا، لأن التأشيرة أو الإقامة دائماً ما تكون مرهونة بتاريخ انتهاء صلاحيتها”.

وتابع عقاد قائلاً: “لم أتمكن من احتواء سعادتي عندما رأيت البريد الإلكتروني، شعرت بارتياح كبير، وكنت أقفز في الشقة، يمكنني أخيراً تسمية هذا البلد موطني، فأنا محمي هنا”.

ولفت إلى أن “الأشخاص الذين يفرون من بلادهم التي مزقتها الحروب لا يبحثون عن التعاطف، وإنما يريدون فرصة جديدة للحياة”، معرباً عن أمله في حصول المزيد من اللاجئين على حقوق مشابهة لحقوق المواطنين.

يُذكر أن عقاد اكتسب العام الماضي شهرة واسعة عندما غيّر مهنته مؤقتاً وتطوع للعمل “منظفاً” في مستشفى سانت بارتولوميو بمدينة لندن، خلال فترة تفشي جائحة كورونا، الأمر الذي حظي بإعجاب وتقدير البريطانيين.

زر الذهاب إلى الأعلى