عملة رقمية تحقق قفزة نوعية

زادت قيمة عملة رقمية غير معروفة، بالمصادفة خلال الأيام القليلة الماضية، لتشابه اسمها مع اسم المتحور الجديد من فيروس كورونا المستجد.

وارتفعت قيمة العملة الرقمية “أوميكرون” نحو عشرة أضعاف قيمتها السابقة، وفق موقع أخبار العملات المشفرة كوين ماركت كاب “CoinMarketCap”، بعد أعلنت منظمة الصحة العالمية عن الاسم الذي اختارته لأحدث متحور من الفيروس القاتل.

اقرأ أيضا: الليرة التركية تقترب من مستويات قياسية جديدة أمام الدولار الأمريكي

وأشارت شبكة “بي بي سي” البريطانية، إلى أنه لم يكن لدى عملة “أوميكرون”، التي دُشنت في بداية شهر تشرين الثاني، أكثر من ألف متابع على تويتر، لكن الاهتمام بها بلغ ذروته بعدما استحوذ المتحور الجديد من كورونا على عناوين الأخبار.

وأعطت منظمة الصحة العالمية، الجمعة، اسم أوميكرون “Omicron” لأحدث متحور من فيروس كورونا، الذي أثار قلقاً واسعاً حول العالم، وذلك باتباع سياستها الخاصة بالتسمية باستخدام الأحرف الأبجدية اليونانية.

كم بلغت قيمة العملة المشفرة؟

وقفزت قيمة العملة المشفرة إلى ما يقرب من 700 دولار في وقت مبكر من يوم الإثنين، وانخفضت قيمتها لاحقاً إلى نحو 152 دولاراً قبل أن تستقر عند نحو 350 دولاراً.

وعلى الرغم من أن مؤسسي العملة “أوميكرون” لم يشيروا إلى فيروس كورونا عند إطلاق العملة في تشرين الثاني، فقد أعربوا عن أملهم في أن تتمكن من الحفاظ على قوتها الشرائية بشكل مستقل عن تقلبات السوق.

ولا تعد “أوميكرون” العملة المشفرة الوحيدة التي حققت مكاسب بفضل الاهتمام الإعلامي بأشياء أخرى، لكنها تشترك معها في التسمية.

فقد ارتفعت قيمة عملة سكويد “Squid”، التي أنشأها عشاق ومتابعو مسلسل تلفزيوني يحمل نفس الاسم، من 0.70 دولار عند إطلاقها في 21 تشرين الأول، لتصل إلى الذروة عند 2.86 دولار في 1 تشرين الثاني.

لكنها انخفضت إلى 0.003 دولار في اليوم التالي، واكتشف المضاربون أنهم لا يستطيعون صرف أرباحهم واختفى أصحاب العملة من وسائل التواصل الاجتماعي.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى