علاج العصب السابع بالتدليك والطرق الطبية

يبحث العديد من الأشخاص عن علاج العصب السابع بالتدليك والطرق الطبية، حيث يتساءل الكثيرون عما إذا كان العصب السابع خطيرًا، وذلك لأنه يمكن أن تسبب إصابات العصب الوجهي مشاكل جسدية واجتماعية ونفسية مدمرة، بينما غالبًا ما يتم حل مشاكل العصب السابع تلقائيًا، وقد يتطلب العلاج إجراءات معقدة وإعادة تأهيل في بعض الحالات، لذلك سنعرض لكم في هذا المقال علاج العصب السابع بالتدليك والطرق الطبية، وذلك على موقع المورد.
  • في معظم الحالات، تختفي الأعراض دون علاج، ولكن قد يستغرق الأمر أسابيع أو شهور حتى تستعيد عضلات الوجه قوتها الطبيعية.
  • قد يصف لك طبيبك أدوية للمساعدة في تسريع عملية الشفاء ، مثل أدوية الكورتيكوستيرويد لتقليل الالتهاب.
  • الأدوية المضادة للفيروسات أو الجراثيم التي يصفها الطبيب إذا كانت العدوى ناجمة عن فيروس أو بكتيريا.
  • تساعد بعض مسكنات الألم ، مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين ، في تخفيف الألم.
  • قطرات العين.
  • يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية البسيطة في تسريع الشفاء ، بما في ذلك حماية العين الجافة ووضع قطعة قماش دافئة ومبللة على الوجع لتخفيف الألم وتدليك وجهك.
  • القيام بتمارين العلاج الطبيعي لتنشيط عضلات الوجه والتي يجب أن تكون تحت إشراف أخصائي.
  • أما العلاج الجراحي فلا يوصى باللجوء إليه حتى لو كان قد تم اللجوء في الماضي إلى إزالة أو تخفيف العصب الوجهي، حيث يتم فيها فتح الممر العظمي الذي يمر من خلاله العصب، ولكن هذا ليس هو مُفضل في الوقت الحاضر، ولا ينصح بهذا الإجراء بسبب المخاطر المحتملة مثل تلف العصب الوجهي وفقدان السمع الدائم.

ما هو التهاب العصب السابع

علاج العصب السابع بالتدليك

  • العصب السابع هو أحد أعصاب الوجه، وعند إصابته بعدوى أو خلل وظيفي، فإنه يمكن أن يتسبب في حدوث عيوب وتلف في العصب الوجهي.
  • يمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان القدرة على التحكم في حركة الوجه، وهو ما يحدث بسبب إصابة أو تأثير قوي من خلايا الدماغ المصابة.
  • الإصابة بورم في المخ يسبب التهاب العصب السابع مما يؤدي إلى خدر في الوجه وتعوج الفم.
  • قد تستمر هذه المشكلة لوقت طويل بسبب الأضرار الشديدة التي لحقت بالعصب السابع للوجه.
  • الجدير بالذكر أن العصب السابع يبدأ من الجمجمة حتى نهاية الفم، حيث يعاني المريض من عيوب تسبب ضمورًا في عضلات الوجه من الجفون والشفتين والعينين.
  • كما أنه يسبب ضررًا كبيرًا لخلايا الدماغ لأنها مسؤولة عن إرسال إشارات إلى عضلات الوجه حتى تتمكن من الحركة.
  • لذلك يعتبر العصب السابع مرض خطير، فإذا شعرت بأي تغيرات في وجهك فعليك استشارة الطبيب للتشخيص والعلاج.

اقرأ أيضا: الشعور بالبرد والحر في نفس الوقت من علامات الحمل

ماهي أسباب الإصابة بالعصب السابع

علاج العصب السابع بالتدليك

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تسبب التهاب العصب السابع منها:
  • مرض السكري هو مرض يؤثر بشكل خطير على الأعصاب الداخلية لجسم الإنسان، وخاصة العصب السابع، مما يجعله أكثر عرضة للالتهاب وعدم التوازن.
  • التهاب السحايا يؤثر بشكل كبير على جهاز المناعة في الجسم ويسبب التهابات فيروسية تصيب العصب السابع ويسبب التهابات خطيرة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل حاد.
  • شرب المشروبات الكحولية.
  • نقص الفيتامينات في الجسم وخاصة فيتامين د.
  • تغييرات كبيرة في الحالة النفسية، مثل الاكتئاب أو الصدمة الشديدة.
  • التعرض إلى إجهاد شديد.
  • التعرض إلى حوادث مفاجئة .
  • الخضوع لجراحة الوجه.
  • التعرض لإصابات أو حوادث بالوجه، وكذلك التعرض لعمليات معينة.
  • التعرض لإحدى الآثار الجانبية لإحدى العمليات، مثل جراحة السرطان .
  • ينتج هذا المرض عن عدوى فيروسية مثل فيروس الهربس الذي يصيب أعصاب الوجه والعين.
  • في حالة التعرض المفاجئ للهواء البارد، وعند التعرض لمزيد من القلق والتوتر والضغط النفسي.
  • شرب الكحول أو التسمم بأول أكسيد الكربون.
  • التعرض لسكتة دماغية تشل عضلات الوجه التي تتحكم في تغيرات الوجه التعبيرية، ويمكن أن يحدث شلل في عضلات الوجه في الجانب الأيمن أو الأيسر.

ماهي طرق تشخيص التهاب العصب السابع

  • لتشخيص العصب السابع، يقوم طبيبك بإجراء فحص جسدي للمريض لتحديد درجة ضعف عضلات الوجه وقد يطرح عليه بعض الأسئلة حول وقت ظهور الأعراض لأول مرة أو ملاحظتها.
  • قد يطلب طبيبك أيضًا سلسلة من الاختبارات والفحوصات للمساعدة في التشخيص ، بما في ذلك: اختبارات الدم للتحقق من وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي لفحص الأعصاب في الوجه.

ماهي خطورة إلتهاب العصب السابع

  • هل العصب السابع خطير؟ تجدر الإشارة إلى أن التهاب العصب السابع له تأثير واضح على وجه المريض وبالتالي يؤثر على حياته الاجتماعية ويجعله عرضة للقلق أو الذعر ، وبالتالي تظل عضلات الوجه غير مستجيبة وقد تدفع المريض إلى العزلة.
  • هنا يأتي دور الطبيب في شرح المدى الحقيقي للمرض من أجل طمأنة المريض حتى لا يصاب باضطرابات نفسية بناء على استنتاجات خاطئة.
  • هل العصب السابع خطير؟ لا ، لأنه كما في كثير من حالات العدوى ينتهي المرض من تلقاء نفسه، حتى بدون علاج، وهو بشكل عام مرض يستجيب بسهولة للعلاج.
  • طبقاً لملاحظات وتقارير الأطباء، فإن وقت الشفاء من التهاب العصب السابع يعتمد على درجة الضرر الذي يصيب العصب السابع نفسه ، وبالطبع يختلف من شخص لآخر.
  • عادة ما تختفي الأعراض الحادة في غضون 14-21 يومًا ، ويستغرق الشفاء التام حوالي ستة أشهر.
  • تشير الأبحاث إلى أن المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا هم أكثر عرضة لتلف الأعصاب ومن المرجح أن يتعرضوا لتأثيرات طفيفة عند الشفاء، مثل الاستجابة الضعيفة العامة لعضلات الوجه.
وفي نهاية هذا المقال على موقع المورد، نكون قد وضحنا جميع المعلومات اللازمة عن علاج العصب السابع بالتدليك والطرق الطبية.
زر الذهاب إلى الأعلى