عروض جديدة لتهريب الراغبين بالهجرة من أي مدينة سورية إلى تركيا

تزايدت حركة تهريب السوريين الراغبين بالهجرة مؤخراً، من أي مدينة في سوريا إلى تركيا، عبر خط عسكري “مضمون” وآخر مدني “غير مضمون”.

وتشمل رحلة التهريب عروضاً مختلفة، من بينها النقل من أي مدينة في سوريا إلى حلب ثم إلى تركيا، أو الانطلاق من حلب فقط، كما تصل أحياناً إلى النقل من الأردن إلى تركيا عبر سوريا.

اقرأ أيضا: رحلات تهريب جديدة برعاية “الأمن العسكري” من الشواطئ السورية

وقالت زوجة أحد المهربين، التي تتواصل حصراً مع النساء الراغبات بالهجرة: “عندما يصعد الشخص في سيارة التهريب من حلب فإنه لا يخرج منها على أي حاجز أو أي موقف، وإنما يسير في خط مباشر إلى وجهته ومحطات التبديل فيها، والتي لا يتخللها عرض هويات أو مراجعة البيانات الشخصية للمسافر”.

وأشارت إلى أن غالبية الزبائن من الشبان وهناك عائلات بأكملها تغادر لكن نسبتها قليلة وبعض الفتيات، وفق موقع “سناك سوري” المقرب من النظام.

وأوضحت أن “المبلغ المدفوع يحدد نوع ومستوى الراحة خلال السفر”، بينما قال أحد المهربين: “نحن نشتري الطريق من لحظة الانطلاق للحظة الوصول إلى الأراضي التركية، أو نشتريها كلها باستثناء الحدود التركية حسبما يدفع الشخص الراغب بالتهريب فإذا كان يريد تعريض نفسه للخطر هذه مشكلته”.

وتبلغ تكلفة رحلة التهريب من حلب إلى إسطنبول أربعة آلاف دولار لـ”السفر بإذن”، وثلاثة آلاف دولار للتهريب بالخفاء، بينما يكلف التهريب عبر “الخط العسكري” من إدلب إلى تركيا نحو 4200 دولار.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى