عروس مصرية تموت من شدة الفرح في ليلة زفافها

توفيت عروس مصرية ليلة زفافها دون ظهور أي أسباب واضحة بشأن أسباب الوفاة، في حادثة أثارت جدلاً واسعاً، فيما قالت صديقة لها إنها “ماتت من فرحتها”.

وروى الشاب المصري إسلام تفاصيل وفاة عروسته ليلة زفافها، وتحدث عما جرى في تلك الليلة، من لحظة وصولهما شقتهما في منطقة الطالبية بمحافظة الجيزة، حتى اكتشافه وفاتها داخل حمام الشقة.

اقرأ أيضا: إيقاف إصدار الفيزا “البطيئة” للسوريين إلى مصر

وذكرت صحيفة اليوم السابع المصرية أن قسم شرطة الهرم كان قد تلقى بلاغاً بوفاة السيدة هاجر عصام داخل شقتها، وبعدها انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة لإجراء التحريات، وقالوا إن المتوفاة متزوجة حديثاً “وتعرضت لاختناق بسبب تسرب غاز السخان”.

ونفى زوجها إسلام، في تصريحات نقلتها صحيفة المصري اليوم صحة حدوث تسرب للغاز وقال “لو حدث ذلك لعرفنا”.

ماتت من الفرح.. وفاة عروس ليلة زفافها والعريس يكشف التفاصيل

وقال الشاب للصحيفة: “هاجر كانت فرحانة قوي لأننا تزوجنا، صديقة هاجر اتصلت بي مُنهارة وقالت لى: “ماتت من كتر (كثرة) فرحتها إنكم خلاص اتجوزتم”.

وقال الشاب، الذي يعمل مهندساً في دبي منذ نحو سبع سنوات، إن عروسه كانت سعيدة للغاية لرؤيته وإتمام الزفاف، مشيراً إلى أنهما لم يلتقيا منذ نحو خمس سنوات وأنه حضر إلى القاهرة دون أن يُعلمها مسبقاً.

ويوم الثلاثاء الماضي، جرى الزفاف وكانت حريصة على التقاط عشرات الصور مع عريسها الذي روى بعض التفاصيل قائلاً “مفروض فرحنا كان يخلص الساعة 6 مساء، لكنها طلبت مني أزود ساعة ووافقت لأنها كانت فرحانة جداً”.

وعن واقعة وفاتها، قال إنها دخلت الحمام للاستحمام، وعندما تأخرت نحو 35 دقيقة، طرق الباب ولم ترد فكسر الباب ووجدها مغشياً عليها على الأرض “ولم يكن هناك تسريب غاز أو بخار زي ما الناس بتقول وتردد (على عكس ما يقول الناس ويرددون)”.

وقال إنها كانت على قيد الحياة عندما أخذها إلى مستشفى قريب، حيث توفيت هناك بعد وصولها.

وقالت صحيفة اليوم السابع إن النيابة عاينت جثة العروس وتبين عدم وجود إصابات ظاهرية تشير إلى وجود عنف جنائي، فأصدرت قراراً بدفنها بعد الانتهاء من التشريح، وطلبت تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة للوقوف على ظروفها وملابساتها.

واستمعت النيابة العامة إلى أقوال زوج العروس الذي أكد أن زوجته دخلت الحمام وعندما تأخرت ذهب ليفتح الباب فوجدها ساقطة على الأرض وفاقدة الوعي، وفارقت الحياة بعد نقلها إلى المستشفى.

زر الذهاب إلى الأعلى